0 LIKES

ليلى علوي وابنها خالد... أمومة حقة خارج رباط الدم!

الإثنين، 05 أكتوبر 2015
0 تعليق
أضيفي تعليق
ليلى علوي وابنها خالد

ليلى علوي نجمة مصرية شهيرة، وتعتبر إحدى أهم نجمات السينما المصرية، بفضل ما قدمته من أعمال فنية رائعة. إبتسمت الحياة بوجهها في المجال الفني، ولكنها لم تنجح في إنجاب طفلها البيولوجي، إلا أن باب الأمل فتح في وجهها لتعيش أمومةً من نوع مختلف، فكانت أن تبنت إبنها الحالي خالد. من هو خالد؟ وما هي قصة ليلى علوي وابنها خالد؟ تعرفي إليها من خلال هذا المقال من أنوثة.

 

ليلى علوي تستعيد شبابها بشكل ملفت للنظر!

 

من هي ليلى علوي؟

 

ليلى علوي، ممثلة مصرية مشهورة، ولدت في 4 كانون الثاني عام 1962، وبدأت مسيرتها الفنية في سن مبكرة عام 1977. اشتهرت في العديد من أدوار البطولة، وفي رصيدها أعمال فنية كثيرة. تزوجت مرة واحدة من رجل الأعمال منصور الجمّال، ولكنها لم ترزق بأولاد. إلا أنها أخذت على عاتقها تربية ابن قريبتها، في حين أنها تبنت 5 أولاد آخرين لا يزالون في دار الرعاية.

 

العلاقة بين ليلى علوي وابنها خالد


"أصبحت أماً له وصار إبني ووجوده في حياتي نعمة من نعم الله عليّ التي سأظل أشكره عليها طيلة حياتي"، بهذه العبارة أعربت ليلى علوي عن فرحتها بابنها بالتبني خالد، حين سئلت في حوار صحافي عن قصة خالد. وفي تفاصيل القصة، أن إحدى قريبات ليلى علوي، وكانت مقربة جداً منها، أصيبت بمرض عضال بعد ولادة خالد، وقبل وفاتها، أوكلت ليلى بالعناية بطفلها. وما لبث أن توفي والده بدوره. فبقي الطفل من دون والدين، إلا أن ليلى تولت مهمة رعايته، وبات يعيش معها ومع زوجها، قبل انفصالهما، في المنزل عينه. وتعرف عنه ليلى أينما كانت، وفي حواراتها الصحافية بأنه ابنها، وهو يناديها "ماما". حتى أنها تعترف أنه بات جزءاً من أسرتها، إذ إن والدتها وشقيقتها كانتا تتولين رعايته في حين كانت ليلى منشغلة بأعمالها.

 

صورة صادمة لليلى علوي قبل وبعد التجميل... لا تفوتي رؤيتها!

 

هذا ونجحت ليلى في تقريب ابنها خالد من بنتيّ شقيقتها لمياء، فرح وهناء، حتى باتوا أصدقاء وأشبه بالأقارب، فلعبوا معاً وتشاركوا أوقاتاً سعيدة. وتؤكد ليلى أنها لم تفرق بينهم أبداً، وتحبهم بالقدر عينه. أما مكانة خالد في حياة هذه النجمة الكبيرة، فهي مميزة جداً، إذ إنها لا تتوانى أبداً عن ذكره في مقابلاتها الإعلامية، والتعبير عن شعورها تجاهه، ومدى محبتها له والدقة التي توليها للاهتمام به وبدراسته. كما أنها تصطحبه معها إلى استوديوهات التصوير وإلى الحفلات التي تدعى إليها وفي بعض مقابلاتها التلفزيونية. وأكدت علوي مراراً أنها تعشق الأطفال وتحب تربيتهم، إلا أن الله لم يشأ أن تنجب، لكن خالد منحها هذا الشعور بالأمومة. وشددت في أحد اللقاءات الإعلامية، أن "الأمومة ليست مجرد حمل وإنجاب، بل هي إحساس تعجز الكلمات عن وصفه".