كيف يمكن أن توفّقي بين العمل وتدريس أطفالكِ؟
امومة
كيف يمكن أن توفّقي بين العمل وتدريس أطفالكِ؟
حملة تبرّعات للبنان تعطي الرضّع والأطفال الأولوية في ظلّ الظروف الصعبة
امومة
حملة تبرّعات للبنان تعطي الرضّع والأطفال الأولوية في ظ...
0 LIKES

3 أسباب وراء خوف طفلكِ من العودة الى المدرسة... تنبّهي لهاّ!

الأربعاء, 16 سبتمبر 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
3 أسباب وراء خوف طفلكِ من العودة الى المدرسة... تنبّهي لهاّ!

انّ خوف الطفل من العودة الى المدرسة امرٌ طبيعي لاسيما بعد انقطاع دام عدّة اشهر.

لكن هذا الخوف يمكن أن يكون زائداً عن حدّه ويتجاوز القلق، ليرفض الطفل نهائياً فكرة الذهاب الى المدرسة في وقت فتحت المدارس أبوابها في العديد من البلدان.

فما الذي يولّد هذا الخوف القويّ لديه؟ تابعينا في هذا الموضوع لنكشف لكِ عن 3 أسباب رئيسية. 

كيف يمكن أن توفّقي بين العمل وتدريس أطفالكِ؟

الأهل!

نعم الأهل! يمكن ان تكوني انت وزوجك السبب وراء خوف طفلكِ من العودة الى المدرسة خصوصاً في ظلّ انتشار فيروس كورونا.

فاذا كان يسمع منكما كثيراً أنّ الفيروس قاتل وأنّه سيكون في خطر شديد اذا ذهب الى المدرسة، لا يمكن أن تتصوّرا الا هذه النتيجة.

ما يجب أن تقوما به هو اعطاء الطفل كلّ الحقائق عن فيروس كورونا وتعليمه كيفية لبس الكمّامة وغسل يديه بطريقة منتظمة ليحمي نفسه قدر الامكان.

فاذا كانت المدرسة التي يوجد بها طفلكِ اتخذت قرار  العودة الى التعليم المباشر، من المهمّ أن تساندي طفلكِ بكلّ الطرق المتاحة.

اجراءات وقائية لأهالي الطلّاب وادارة المدرسة لعودة آمنة في ظلّ جائحة كورونا

عدم الاهتمام والتشجيع

الأيام الأولى في المدرسة يمكن أن تكون صعبة على الطفل، لكن يمكن مواجهة ذلك بخطوات بسيطة.

فما يزيد خوفه وقلقه أنّ ليس هناك أحد يستمع لمخاوفه التي يحملها معه حين يعود من المدرسة.

لذا خصّصي وقتاً للاستماع اليه، فيقول كلّ ما لديه من مشاكل سواء تلك المرتبطة بالتعلّم أو القلق من انتشار فيروس كورونا وغيرها.

فاظهار الاهتمام للطفل وتشجعيه على الاستمرارية يساعدانه كثيراً على تخطّي حاجز الخوف.

التنمّر

ان التنمّر هو اسوء ما يمكن أن يمرّ به الطفل في المدرسة، فيمكن ان يكون طفلكِ يتعرّض الى التنمر من قبل مجموعة من الاشخاص وانت لا تدرين ذلك.

وهذا الأمر سيؤدي الى خوف الطفل من العودة الى المدرسة. لذا عليك كأم اتباع النصائح التالية:

1- اسألي طفلك دائماً عن يومه الدراسي وتابعي معه بالتفصيل ما يحدث، وتنبّهي اذا كان يذكر أي أمر يتعلّق بتعرّضه للتنمّر.

2- علّمي طفلكِ طريقة المواجهة حين يتعرّض للتنمّر من خلال الردّ لكن دون ممارسة أي عنف.

3- توجّهي نحو ادارة المدرسة للتحدّث عن هذه المشكلة وتحديد الاجراءات الواجب اتخاذها لمنع تعرّض طفلكِ للتنمّر. 

اذاً هذه الأسباب الثلاث من المهمّ أن تتنبّهي اليها لكي تكون سنة طفلكِ الدراسة ناجحة وخالية من المشاكل!