مكسيم خليل يحتفل بنفسه في عيد ميلاده بصورة مثيرة... وبلا ثياب
يوميات المشاهير
مكسيم خليل يحتفل بنفسه في عيد ميلاده بصورة مثيرة... وب...
للمرة الأولى في تاريخ أميركا إمرأة لمنصب نائب الرئيس... فمن هي كامالا هاريس؟
سيرة المشاهير
للمرة الأولى في تاريخ أميركا إمرأة لمنصب نائب الرئيس.....
0 LIKES

حقائق عن آثار الحكيم تكتشفينها للمرّة الاولى

الأربعاء, 11 نوفمبر 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
حقائق عن آثار الحكيم تكتشفينها للمرّة الاولى

يضمّ عالم الفن في مصر العديد من الوجوه اللامعة والمواهبة البارعة سواء في مجال التمثيل أو الغناء أو الرقص أو غيرها، ومن بين هذه الوجوه البارزة نتعرّف اليوم على النجمة آثار الحكيم التي تحظى بشعبية كبيرة في مصر والدول العربية كافة. فمن هي آثار الحكيم؟ كيف عاشت طفولتها واختارت مسيرتها الفنية؟ وما هي أبرز الأعمال التي قدّمتها؟ في هذا الموضوع من أنوثة، تكتشفون كل التفاصيل عن هذه الممثلة القديرة التي اختفت لفترة من الوقت لكن عاودت الظهور منذ أيام قليلة خلال حضور مسرحية.

سيرتها الذاتية

ولدت آثار الحكيم في 18 من أيار من العام 1958، في الاسكندرية في مصر. تابعت دراستها الابتدائية والثانوية في مدارس الاسكندرية، قبل أن تدخل إلى جامعة عين شمس حيث تخصصت في اللغة الانجليزية وحازت شهادتها الجامعية في هذا المجال.
تزوجّت آثار الحكيم من محمود مجدي جودت، ولها 3 أبناء منه هما عمرو وعلي وعبد الرحمن، ولكنها انفصلت عن جودت في العام 1999. ثم عادت وارتبطت بالإعلامي ياسر كمال خليل.

مسيرتها الفنية

على الرغم من أن عالم الفن استهواها، إلا أنها لم تخطط فعلياً لدخول هذا المجال، بل عملت بداية في مجال العلاقات العامة في أحد فنادق المدينة. ولكن الصدف جمعتها مع الفنان المصري الكبير سمير غانم، الذي كان أول من اكتشف موهبتها التمثيلية، فعرّفها إلى المنتج رياض العريان الذي أعجب بقدراتها الفنية والتمثيلية. فوقّع الطرفان عقد احتكار لمدة 5 سنوات، كانت كفيلة بإطلاق آثار الحكيم في رحلتها الفنية إلى النجومية. فأسند إليها العريان دور البطولة في مسلسل بلا عتاب، وذلك في العام 1976، إلى جانب الفنان الكبير يوسف شعبان.

ومنذ تلك اللحظة، حظيت آثار الحكيم باستحسان الجمهور ولمع نجمها بقوة، وتوالت عليها العروض إلى أن وصلت إلى السينما. فكانت مشاركتها الأولى في فيلم "الملاعين" الذي تم إنتاجه في العام 1979، فاشتهرت بقدرتها التمثيلية البارعة وصنّفت كإحدى النجمات السينمائيات اللامعات في أواخر ثمانينيات القرن الماضي.

ولم تقف نجوميتها عند هذا الحدّ، بل خاضت تجربة تقديم السهرات التلفزيونية، إلى جانب مشاركتها في المسلسلات التلفزيونية التي أيضاً نالت إعجاب الجمهور في مصر والعالم العربي.

أعمالها وجوائزها

بفضل موهبتها المميزة في التمثيل والأدوار الرائعة التي أدّتها ببراعة مطلقة، استحقت آثار الحكيم أن تنال العديد من الجوائز والاوسمة التقديرية. فنالت جائزة جمعية الإذاعة والتلفزيون الدولية العربية عن دورها في مسلسل "أبنائي الأعزاء شكراً". ثم حازت جائزة ورق البردي في التمثيل من وزارة الثقافة المصرية. بالإضافة إلى أنه تم تكريمها في العام 2001 في الاسماعيلية.

ومن بين الاعمال التي قدّمتها، نذكر أبرزها، ومنها: النمر والأنثى (فيلم)، طائر على الطريق (فيلم)، الحب فوق هضبة الهرم (فيلم)، زيزينيا (مسلسل)، ليالي الحلمية (مسلسل)، الفرار من الحب (مسلسل)، قناديل البحر (مسلسل).