خلافات الأهل تسبّب اكتئاب الطفل... كيف يمكن حمايته؟
امومة
خلافات الأهل تسبّب اكتئاب الطفل... كيف يمكن حمايته؟
رضيعة لا تبكي أبداً وبقيت تضحك 24 ساعة عند ولادتها! حالة نادرة تثير الصدمة في أستراليا
امومة
رضيعة لا تبكي أبداً وبقيت تضحك 24 ساعة عند ولادتها! حا...
0 LIKES

كيف تتعاملين مع طفلكِ اذا كان متعلّقاً بكِ بشكل مفرط؟

الثلاثاء, 01 ديسمبر 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
كيف تتعاملين مع طفلكِ اذا كان متعلّقاً بكِ بشكل مفرط؟

من أجمل العلاقات في الحياة، هي علاقة الطفل بأمّه التي تمثّل الحنان والحب الحقيقي. لكن تعلّق الطفل الزائد بالام يمكن أن يترك نتائج سلبية عليه. ويظهر ذلك خصوصاً حين يحتاج الطفل للانفصال عن والدته عند الذهاب الى الحضانة أو الى المدرسة. فاذا كنتِ تعانين من هذه الحالة، تابعينا لكي تكتشفي بعض التفاصيل المهمّة لكِ!

كيف تختارين زجاجة الحليب المناسبة لطفلكِ الرضيع؟

أسباب تعلّق الطفل الزائد بالام

1- الحماية الزائدة والخوف المبالغ على الطفل.

2- التلاعب بمشاعر الطفل، مثل التهديد بتركه أو الابتعاد عنه. 

3- التدليل الزائد للطفل، وتنفيذ كل رغباته وطلباته.

4- انعدام دور الأب أو عدم تواصله مع الطفل بشكل كافٍ فيلجأ دائما الى أمه.

5- تعامل الأب بعصبية مع الطفل أحياناً يزيد من التصاقه بأمه.

هل من الخطأ استحمام طفلكِ الرضيع في الليل؟

طرق التعامل مع تعلّق الطفل الزائد بالام

- طبعاً، عليكِ كأم إظهار حبّكِ لطفلكِ من خلال العناق أو التقبيل، هذا الأمر يشعره بالطمأنينة والأمان، لكن بالوقت نفسه عليكِ العمل على مساعدته لتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس بحسب عمره. وذلك عبر تركه ليلعب بشكل مستقلّ في بعض الأوقات وتعويده على ترتيب اغراضه ولقاء أصدقائه حين يكون ذلك ممكناً. فكلّ ذلك يُشعره أنّ لديه شخصيته الخاصة غير المرتبطة بكِ وحدكِ.

- من المهمّ أيضاً عند خروجكِ من المنزل للعمل أو حين تحتاجين لوضعه عند والدتكِ مثلاً أن تخبري طفلكِ كي لا يشكّل غيابك المفاجئ له صدمة. واشغلي وقته بنشاط مفضل لديه كالرسم أو اللعب، وذلك بهدف تشتيت انتباهه، حيث لا يحتاج لأن تكوني بجانبه بشكل دائم.

- بحال لاحظت أنه تعلّق بك بشكل كبير ضعي لهذا الأمر حدّ أي كوني حنونة وحازمة في الوقت نفسه، مثلاً ابتعدي عنه قليلًا خلال النزهات ليبدأ بالتعود على الانفصال عنكِ بشكل تدريجي. أما اذا كانت طفلكِ أكبر في العمر فتواصلي معه وحاولي فهم مشاعره وما يثير قلقه وخوفه تحديداً.

- في بعض الحالات حيث يكون التعلّف مفرطاً وحاداً، يجب الاستعانة باستشاري نفسيّ لكي يساعد الطفل من جهة ويرشد الأمّ من جهة أخرى للحدّ من هذه العلاقة التي يمكن ان تكون سامّة بدل أن تكون مفيدة للطفل.