4 أسباب تؤدي الى إخراج الرضيع لسانه من فمه!
امومة
4 أسباب تؤدي الى إخراج الرضيع لسانه من فمه!
قلقة من تأخر طفلكِ اللغوي؟ الأخصائية ياسمين درويش شمس الدين تجيب عن كلّ تساؤلاتك
امومة
قلقة من تأخر طفلكِ اللغوي؟ الأخصائية ياسمين درويش شمس ...
0 LIKES

طفل قتل أمّه في المغرب حتى أسلمت الروح بين يديه... والسبب لعبة

الثلاثاء، 08 ديسمبر 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
طفل قتل أمّه في المغرب حتى أسلمت الروح بين يديه... والسبب لعبة

شغلت جريمة طفل قتل أمّه في المغرب الرأي العام بعدما كشف تقرير التشريح الطبي بأن الأم قُتلت نتيجة ضربة قوية على رأسها تسببت بكسر جمجمتها وتمزّق فروة رأسها، ما أصاب الأم الضحية بنزيف حول أنسجة الدماغ. وعلى الأثر فُتحت التحقيقات في قضيّة طفل قتل أمّه بهذا الشكل المروّع، واتّضح أن الولد هو المشتبه الرئيسي في حادثة القتل حيث كانت الأم الضحية متواجدة وحدها مع ابنها في البيت.

رواية الطفل... ناقصة؟!

بحسب ما روى الطفل المشتبه به بقتل أمّه، قال بأنه كان يلعب بعلة "فري فاير" وحده في غرفته، ثمّ نادى أمّه فلم تستجب له، فذهب ليتفقّدها، ليجدها بحسب ما قال، مرميّة على الأرض والدم يخرج من أنفها. ويضيف الطفل، بأنه عندما رأى أمّه في هذه الحالة، نادى الجيران فحضروا ووجدوا أمّه جثة هامدة، وعندها قاموا بالاتصال بالشرطة.

الرواية الثانية كشفت الحقيقة... طفل قتل أمّه بسبب لعبة "فري فاير"

الرواية الأولى اتضح بأنها ناقصة، حيث حاول الطفل التهرّب من جرمه وادّعى في البداية أن لا علاقة له بما حصل وأنّه تفاجأ بتعرّض أمّه لجروح ونزيف. إلا أن المحققين لم يتوقفوا عند الرواية الأولى ولم يقتنعوا بها كون الطفل كان وحده في البيت مع أمّه، فيما والده كان في العمل، وهو يعمل جنديّاً في الأقاليم الجنوبية في الصحراء المغربية.

طبيب دييغو مارادونا في ورطة بعد توجيه تهمة ضدّه بالقتل غير المتعمد!

ونتج عن استدراج المحققون ليقرّ الطفل بالحقيقة، واعترف بجريمته في حضور أحد أقاربه خلال التحقيقات. واعترف الطفل بأنه مهووس بلعبة "فري فاير"، وكان يومها قد فاز في جولتين في اللعبة التي يقوم خلالها بفتح قناة دردشة مع منافسيه في اللعبة لتزداد حماساً وكأنهم في جبهة قتال حقيقية. 

واستطرد الطفل بالقول بأنه عندما وصل الى الجولة الثالثة، نفد رصيد الانترنت، وذهب مسرعاً ليطلب من والدته بأن تُعيد تعبئة الرصيد له، فرفضت أمّه بسبب سخطها من اللعبة التي تسبب بتغيّر سلوكه وإهماله لدروسه وتحويله الى شخص انعزالي.

عندها غضب الطفل وتشاجر مع أمّه التي بقيت مصرّة على عدم تعبئة الرصيد مجدداً، ففقد الأخير أعصابه وأصيب بحالة هيستيرية دفعته الى دفع أمّه بقوّة أرضاً ما تسبب بارتطام رأسها من قوّة الضربة، ودخلت في غيبوبة لم تستفق منها. وتوفيت الأم على الفور بعدما أصابها نزيف حاد في الدماغ وكسور في الرأس. وقال الطفل بأنه عندها، بدأ يصرخ وينادي الجيران ليحضروا ويطلبوا الشرطة متظاهراً بأنه تفاجأ في حالة أمّه.