العناية بالطفل الخديج في المنزل - أنوثة
امومة
في حالة الولادة المبكرة... هكذا تعتنين بطفلك الخديج!
الاكتئاب الحاد خلال الحمل
امومة
الإكتئاب الحاد خلال الحمل... هذه هي أعراضه وطرق علاجه!
0 LIKES

كيف تساعدين طفلك على تخطّي خوفه من الحضانة؟

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018
0 تعليق
أضيفي تعليق

هل لاحظت مؤخراً خوف طفلك من الحضانة وإنزعاجه الملحوظ منها وتحتاجين بعض النصائح للتعامل مع هذه المشكلة؟ ركّزي إذاً على هذا الموضوع حيث سنزودك ببعض النصائح التي ستسهّل عليك التعامل مع هذا الموقف وتحدّ من خوف طفلك من الحضانة.

هل من حلول لمشكلة التنمر المدرسية؟

أولاً، عندما تلاحظين خوف طفلك وإنزعاجه من الحضانة لا تترددي في زيارتها والتحدث مع المربية المسؤولة عنه ما سيساعدك على إكتشاف الأمور التي تزعجه وقد تسبب له هذا الخوف. واحرصي على مراقبته من بعيد ولو لوقت محدود كي، إذ يمكنك إسنتتاج أسباب خوفه من خلال تصرفاته وطريقة تعامله مع المحيطين به في الحضانة.

ثانياً، حاولي أن تسألي طفلك بطريقة سهلة ومبسطة عن الأسباب التي تدفعه إلى الخوف من حضانته كي تتمكني من حلّها، واظهري له إهتمامك بالموضوع وسعيك إلى مساعدته على تخطي هذا الخوف. ولهذه النقطة أهمية كبيرة في تعزيز إحساس طفلك بالأمان ما سيساعده على تخطي خوفه بشكل تدريجي.


ثالثاً، غالباً ما يخاف الطفل من الإنفصال عن أمّه عند ذهابه إلى الحضانه. لذلك لا تترددي في إصطحابه يومياً إليها والبقاء معه لفترة محدودة، واشرحي له أنّك ستعودين لإصطحابه ما سيشعره بالأمان والراحة.

كيف تتعاملين مع عناد طفلك بعمر السنتين؟

رابعاً، قد يخاف طفلك من الحضانة أو المربين الذين يتعاملون معه، لذلك حاولي التعرّف عن كثب إلى أقسامها، العاملين فيها ونظامها كي تتأكدي من أنّها لا تشكل أيّ إزعاج أو خوف لطفلك.