جفاف الرضيع من الماء - أنوثة
امومة
أين تكمن خطورة إصابة الرضيع بالجفاف؟
الرضيع عصبي المزاج - أنوثة
امومة
هل يجب أن تقلقي من ردات فعل رضيعك العصبية؟
0 LIKES

الحصبة عند الرضيع... ماذا تعرفين عنها؟

السبت، 02 فبراير 2019
0 تعليق
أضيفي تعليق

تعتبر الحصبة من أكثر الفيروسات الشائعة عند الرضع والتي يسهل إنتقالها إليهم من خلال التنفس أو العدوى. وفي موضوعنا اليوم سنشير إلى أهمّ أعراض الحصبة مع التوقف عند أبرز الطرق التي يمكن إعتمادها للحدّ من عوارض هذا الفيروس، وندعوك لمرافقتنا والإطلاع عليها.

لعصبيّة رضيعك أسباب عديدة... لا تهمليها!

ما الأعراض التي تترافق مع الحصبة؟

1-
يشكل الطفح الجلدي ذات اللون الأحمر والذي ينتشر تدريجياً في مختلف مناطق جسم الرضيع أحد أبرز الأعراض التي تترافق مع الحصبة. إضافة إلى ظهور حبوب باللون القرمزي وذات رؤوس بيضاء عند اللسان.

2- ترتفع حرارة الرضيع بشكل ملحوظ عند إصابته بالحصبة، كما يعاني من إحتقان في حلقه مع زكام شديد وسعال جاف.

3- غالباً ما يشعر الرضيع بحرقة ملحوظة في عينيه كما يميل لونهما إلى الأحمر عند إصابته بالحصبة.

4- قد تترافق الحصبة أحياناً مع الإسهال الشديد الذي يؤدي بدوره غلى جفاف جسم الرضيع، كما يمكن أن يسبب إلتهاب الرئتين.


كيف يمكنك الحدّ من أعراض الحصبة عند رضيعك؟

أولاً،
من الضروري إعطاء رضيعك الأدوية المخصصة لخفض درجة حرارته والحدّ من الإلتهاب في حال كان يعاني منه وذلك بعد إستشارة طبيب الأطفال الذي سيكشف عليه ويصف بعدها الأدوية المناسبة. كما يمكنك إستخدام تطبيق كمادات الماء التي ستساعد بدورها على خفض حرارة رضيعك.

لماذا يشهق رضيعك أثناء نومه؟

ثانياً، احرصي على إعطاء رضيعك كمية كافية من السوائل التي تساعد في الحفاظ على رطوبة جسمه، خصوصاً إذا كان يعاني من الإسهال. ويمكنك هنا إعتماد المصل الذي يعزز عملية ترطيب جسم الرضيع بعد إستشارة طبيب الأطفال.

ثالثاً، نشير هنا إلى أهميّة الوقاية من فيروس الحصبة من خلال إعطاء طفلك اللقاح المضاد لهذا الفيروس، وستؤمن له هذه الخطوة الحماية من هذا الفيروس وأعراضه المزعجة.