أول يوم حضانة – أنوثة
امومة
تماسكي وتوقعي هذه الأمور من صغيرك في يوم الحضانة الأول!
علاج التبول اللاارادي عند الطفل - أنوثة
امومة
خطوات فعّالة لمعالجة التبول اللاارداي عند طفلك... إتبعيها!
0 LIKES

طفلك يتحدث إلى نفسه... هل يجب أن تقلقي؟

الجمعة، 23 أغسطس 2019
0 تعليق
أضيفي تعليق
هل لاحظت مؤخراً أن طفلك بات يتحدثّ مع نفسه بشكل متكرّر ولا زلت تبحثين عن الأسباب المرتبطة بهذه الحالة التي تقلقك نوعاً ما؟ رافقينا إذاً في هذا الموضوع حيث سنشير إلى أبرز النقاط والأسباب التي قد تدفع بالطفل إلى التحدث مع نفسه، وندعوك للإطلاع عليها عن كثب.

متى يسهل عليك تعليم طفلك لغة ثانية؟

لماذا يتحدث الطفل مع نفسه؟

يعمد الطفل إجمالاً إلى التحدث مع نفسه بصوت معتدلٍ أو عالٍ في بعض الأحيان كي يتمرّن على حفظ ولفظ التعابير والمفردات التي يتعلّمها خلال هذه المرحلة من عمره والتي سيحتاجها بغية التواصل بشكل سليم مع المحيطين به. يعتبر تحدث الطفل إلى نفسه أحياناً من الأمور التي تساعده بشكل ملحوظ على تطوير مهاراته اللغوية بسرعة وسهولة أكبر، تماماً كما ترتيب أفكاره.

ويشكّل التحدث مع النفس أحد الأمور التي يقوم بها البالغون على حدّ سواء والتي تسهّل عليهم تنظيم أفكارهم وتذكّر بعض النقاط المهمة بسلاسة.

هل يؤثّر التحدث إلى النفس بشكل سلبي على طفلك؟

لا مانع أبداً من تحدّث الطفل إلى نفسه من وقت إلى آخر ولفترة محدودة، إذ تعزز هذه الخطوة ذكاءه بشكل ملفت وغالباً ما تدفعه إلى تطوير مهاراته خصوصاً عندما يكبر.

لا يؤثّر تحدّث طفلك إلى نفسه بشكل سلبي عليه، في حال لم تلاحظي قيامه بحركات معينة وإستخدامه تعابيراً غريبة وغير متناسقة مع السياق أو تحدّثه مع نفسه في أماكن مختلفة وخصوصاً العامة منها.

هكذا تنمّين ذكاء طفلك بعمر ال4 سنوات!

وننصحك هنا بإستشارة أحد الأخصائيين النفسيين الذي سيقدّم لك ولطفلك النصائح المناسبة للتعامل مع هذه الحالة بعد الكشف عليه وتحديد أسبابها.