كيف اختبر وفاء زوجي لي – أنوثة
حياة زوجية
اختبري وفاء زوجك لك... هل يقوم بهذه التصرفات؟
الزواج نعمة أو نقمة – أنوثة
حياة زوجية
هل الزواج نعمة أو نقمة؟ اليكم الجواب الأصدق عن هذا الت...
0 LIKES

كيف تستعيدين سعادتك الزوجية؟

الثلاثاء, 07 يناير 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
لا سعادة في زواجي - أنوثة
هل لاحظت مؤخراً أنّك تفقدين السعادة والإنسجام في زواجك وتحتاجين بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على إنقاذ علاقتك بزوجك؟ ركّزي إذاً على هذا الموضوع وإستفيدي من بعض الخطوات والنصائح التي ستساعدك في هذا السياق، ولا تترددي أبداً في تطبيقها.

كيف تتصرفين مع زوجك عندما تكفّين عن حبّه؟

أولاً، ادع زوجك إلى حوار صريح وموضوعي تعبّرين له من خلاله عن مشاعرك وقلقك من زوال السعادة والإنسجام الذي كان يسيطر على علاقتكما سابقاً، وحاولا معاً تحديد الأسباب التي أثّرت سلبياً على زواجكما بغية إيجاد الحلول المناسبة والضرورية لإنقاذ العلاقة.


ثانياً، لا تترددي بالإبتعاد ولو لفترة قصيرة عن زوجك بغية التفكير بهدوء بطبيعة علاقتكما والعوامل التي أدّت إلى تدهورها. وننصحك هنا بالتوجه إلى أحد الأماكن الهادئة والساكنة بعيداً عن ضغوطات الحياة اليومية ومصاعبها، ما سيساعدك على إتخاذ القرار المناسب بالعمل على إصلاح العلاقة أو وضع حدّ نهائيّ لها.

ثالثاً، إتّفقي مع زوجك على إحياء علاقتكما بطريقة مميزة، واحرصا على قضاء عطلة بعيداً عن روتين الحياة الزوجية اليومية في أحد المنتجعات المميزة أو حتّى السفر إلى إحدى الوجهات المثالية لقضاء رحلة رومنسية. وغالباً ما تنجح هذه الخطوة في إشعال شرارة الحبّ والسعادة من جديد بين الزوجين، وتزودهما بشحنة من التفاؤل، الطاقة الإيجابية والسعادة.

زوجك قلبه قاسٍ؟ هكذا تتعاملين معه!

رابعاً، غالباً ما تقضي المشاكل المادية تماماً كما كثرة المسؤوليات التي تفرضها الحياة الزوجية على سعادة الزوجين وتفاهمها، لذلك ننصحك بالإتفاق مع زوجك على تقاسم هذه المسؤوليات بطريقة عادلة ومناسبة لكلي الطرفين ما يساهم في الحفاظ على سعادتكما وإنسجامكما بشكل ملحوظ.