0 LIKES

دار رالف اند روسو تحتفل بالعيد العاشر في عالم الخياطة الراقية

الثلاثاء, 21 يناير 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق

انها 10 سنوات في عالم الخياطة الراقية... لربما للبعض تبدو فترة غير طويلة، لكن الابتكار طيلة هذه السنوات تحدّي ليس بسيطاً أبداً، الا انّ دار رالف اند روسو تنجح فيه مرّة بعد اخرى. وقد احتفلت الدار بعيدها العاشر من خلال تقديم مجموعتها لربيع وصيف 2020 ضمن اسبوع الخياطة الراقية في باريس، وعكست فيها روحها الشبابية والعصرية التي طالما ميّزتها.

وقد استوحت الدار هذه المجموعة من ارشيفها الخاص الغنيّ جداً بالافكار والتصاميم، وأعادت رسم القطع برؤية مودرن أكثر لتحاكي حاجات المرأة في السهرات والمناسبات.

عناصر كثيرة اجتمعت في هذه المجموعة وسحرت الانظار: البدلات الفاخرة، نقشات الازهار التي تنوّعت بطريقة تنفيذها، قماش الاورغانزا المرسوم يدوياً والفيونكات الضخمة. هذه العناصر ليست المرة الاولى التي نراها لدى رالف اند روسو، لكنها قدّمتها بقالب جديد ومميّز.

لتكتشفي الازياء، تصفّحي البوم الصور الذي نقدّمه لك من موقع أنوثة.

انها 10 سنوات في عالم الخياطة الراقية... لربما للبعض تبدو فترة غير طويلة، لكن الابتكار طيلة هذه السنوات تحدّي ليس بسيطاً أبداً، الا انّ دار رالف اند روسو تنجح فيه مرّة بعد اخرى. وقد احتفلت الدار بعيدها العاشر من خلال تقديم مجموعتها لربيع وصيف 2020 ضمن اسبوع الخياطة الراقية في باريس، وعكست فيها روحها الشبابية والعصرية التي طالما ميّزتها.

وقد استوحت الدار هذه المجموعة من ارشيفها الخاص الغنيّ جداً بالافكار والتصاميم، وأعادت رسم القطع برؤية مودرن أكثر لتحاكي حاجات المرأة في السهرات والمناسبات.

عناصر كثيرة اجتمعت في هذه المجموعة وسحرت الانظار: البدلات الفاخرة، نقشات الازهار التي تنوّعت بطريقة تنفيذها، قماش الاورغانزا المرسوم يدوياً والفيونكات الضخمة. هذه العناصر ليست المرة الاولى التي نراها لدى رالف اند روسو، لكنها قدّمتها بقالب جديد ومميّز.

لتكتشفي الازياء، تصفّحي البوم الصور الذي نقدّمه لك من موقع أنوثة.