أيّ دول أوروبيّة هي الأكثر تعرضاً لفيروس كورونا المستجدّ؟
سفر
أيّ دول أوروبيّة هي الأكثر تعرضاً لفيروس كورونا المستجدّ؟
كلّ ما يهمّك معرفته عن رفع قيود السفر في الصين تعرضه لك أنوثة في التالي
سفر
قيود السفر في الصين... هل سترفع قريباً؟
0 LIKES

في صيف 2020... هل سيستحيل فعلاً السفر؟

الإثنين، 30 مارس 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
تكثر التساؤلات والتحليلات اليوم حول إمكانية السفر والسياحة في صيف 2020 في ظلّ إنتشار فيروس كورونا المستجدّ المستمرّ في معظم أنحاء العالم، وخصوصاً القارة الأوروبية التي تضمّ وجهات منوّعة من أجمل المواقع السياحيّة. فإذا كنت من عشّاق السفر وتحتاجين بعض المعلومات في هذا السياق، لا تفوّتي هذا الموضوع حيث سنعرضها لك.

قيود السفر في الصين... هل سترفع قريباً؟

هل يمكن السفر في صيف 2020؟

لا زال فيروس كورونا المستجدّ يسجّل إصابات جديدة في معظم دول العالم وخصوصاً القارة الأوروبيّة والولايات المتحدة الأميركية، بعد أنّ إستطاعت الصين إحتواءه عبر تطبيق سلسلة من الإجراءات الصارمة التي أثبتت فعاليتها في هذا السياق.

أمّا بالنسبة إلى السفر خلال صيف 2020 الذي بات قريباً جداً، فلا يبدو أنّه سيكون سهلاً وآمناً في ظلّ تفاقم الأزمة وتعثّر أغلب البلدان في مواجهة الفيروس وحصره.

كما لجأت معظم البلدان المتضررة خصوصاً إلى إغلاق مطاراتها الدولية ومختلف معابرها في محاولة للحدّ من تفشّي الفيروس المستجدّ، ما يشلّ تلقائياً حركة السفر ويعلّقها إلى أجل غير مسمّى حتّى الآن.

أمّا في حال شهدت الأزمة حلحلة ملحوظة على المدى القريب وإنحسر تفشّي الكورونا المستجدّ حول العالم، فمن المحتمل أن تستأنف حركتي السياحة والسفر إنّما بشكل تدريجيّ جداً وضمن خطوات دقيقة تضمن سلامة المسافرين والعاملين في هذا القطاع.

ما هي أبرز الدول السياحية تأثراً بالفيروس المستجدّ؟

تعتبر بعض الدول الأوروبيّة اليوم وخصوصاً السياحية منها، من أكثر البلدان تضرّراً بفيروس كورونا المستجدّ. وتعدّ إيطاليا وهي من أبرز البلدان السياحية وأهمها على مستويي أوروبا والعالم الأكثر تضرراً في هذا السياق إذ باتت بؤرة للوباء في القارة، وأصبحت أهمّ معالمها ومدنها السياحية على غرار البندقية وميلانو إضافة إلى العاصمة روما خالية كلياً من السياح الذين كانوا يقصدونها من مختلف بقاع العالم.

بسبب كورونا المستجدّ... أماكن سياحيّة مهمّة باتت خالية تماماً!

وكذلك الأمر بالنسبة لإسبانيا التي تشهد اليوم إنتشاراً جنونياً للفيروس المستجدّ، ما جعل شوارعها خالية تماماً من السكان والسياح الذين إعتادوا زيارة أشهر مواقعها السياحية ومدنها على غرار لشبونة ومدريد.