نصائح مهمة للتعامل مع الطفل الذي يشكو من الوحدة في العزل المنزلي تجدينها في التالي
امومة
خلال العزل المنزلي... هكذا تساعدين طفلك على تخطّي وحدت...
لماذا الاطفال اقل عرضة للاصابة بفيروس كورونا – أنوثة
امومة
لماذا الأطفال أقلّ عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟
0 LIKES

هل نسبة الاصابة بفيروس كورونا قليلة عند الأطفال؟

الخميس، 02 أبريل 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
هل نسبة الاصابة بفيروس كورونا قليلة عند الأطفال – أنوثة

إن كنت خائفة على صحة أولادك في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، وقلقة على مصيرهم مع تفشي هذا الوباء أكثر فأكثر حول العالم، رافقينا في هذا الموضوع وإطلعي على نسبة إصابة الصغار بهذا الفيروس.

كيف تتحدثين مع أطفالك عن فيروس كورونا؟

هل يُصاب الأطفال بفيروس كورونا؟

- سُجّل في أكثر من بلد حول العالم منها الصين وأوروبا إصابة أطفال صغار لا يتعدى عمرهم الايام بفيروس كورونا، لذلك فإن الأولاد هم أيضاً عرضة للإصابة وحمايتهم أمر واجب وضروري.

- حتّى الآن لا توجد معلومات دقيقة حول شكل عوارض الإصابة بكورونا عند الأطفال، ولكن قد تبرز عليهم أعراض كورونا المعروفة وهي السعال الجاف، الحمى وضيق التنفس.

- الأطفال الذين يعانون من مشاكل صحيّة هم الأكثر عرضة للمضاعفات في حال التقاط فيروس بكورونا.

هل نسبة الاصابة بفيروس كورونا قليلة عند الأطفال؟

- من جملة الأخبار التي انتشرت حول فيروس كورونا المستجد أنه لا يصيب الأطفال وأن الصغار ليسوا مهددين بانتقال العدوى لهم، لكن هذا الأمر غير دقيق، فإن الأولاد عرضة للإصابة بهذا الوباء مثلهم مثل الكبار تماماً، لكن يختلف تأثير كورونا على الأجساد والصحة بين البالغين والصغار.

كيف تنظمين وقت طفلك خلال فترة الحجر المنزلي؟

- وفي هذا الإطار يقول إيان جونز أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينغ الإنجليزية أنه حتى الآن أسباب ندرة إصابة الأطفال ليست واضحة بالنسبة له، ويتابع موضحاً أن "الأطفال ربما يصابون بنموذج أضعف من فيروس كورونا، مما لا يؤدي لظهور أية عوارض عليهم وبالتالي عدم أخذهم من قبل الأهل للمستشفى وبذلك لا يتم تسجيل سوى اصابات قليلة جداً في صفوف الأطفال".

- أما المحاضِرة في كلية لندن الجامعية ناتالي ماكديرموت فتوافق على نظرية جونز وتقول إن "للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم الـ5 سنوات وللمراهقين أجهزة مناعة محفزة لمقاومة الفيروسات"، ما يعني أن تأثير المرض سيكون خفيفاً عليهم إلى درجة عدم ظهور أي عوارض.

- قد تكون ندرة إصابة الأطفال بالفيروسات أمراً ليس بغريب، خاصة وأنه في حقبة انتشار سارس في الصين عام 2003 كانت ايضاً نسبة اصابة الأطفال ضئيلة.

- بالنسبة لصحيفة نيويورك تايمز، فتعلل ندرة إصابة الأطفال بفيروس كورونا بأن الكثير من الأمراض قد تملك تأثيراً خطيراً على حياة الكبار في حين لا تؤثر إلا قليلاً على صحة الصغار كمرض الجدري الذي لديه تأثيراً كارثياً على البالغين.