الحفاظ على اللياقة البدنية أثناء البقاء في المنزل - أنوثة
جمال و صحة
هل يمكنكم المحافظة على لياقتكم البدنية أثناء بقائكم في ...
كيف أنظف بشرتي من الشعر - أنوثة
جمال و صحة
طرق سهلة ومتنوّعة لتنظيف بشرتك من الشعر!
0 LIKES

كورونا المستجدّ... لماذا يصيب المسنّين أكثر من غيرهم؟

الخميس، 09 أبريل 2020
0 تعليق
أضيفي تعليق
تكثر التساؤلات اليوم وفي ظلّ تفشّي فيروس كورونا المستجدّ في أغلب دول العالم عن الأسباب التي تجعل المسنّين أكثر عرضة من غيرهم لإلتقاط العدوى. وفي موضوعنا اليوم إخترنا التوقّف عند هذه النقطة تحديداً، مع الإشارة إلى بعض النصائح الضرورية لحماية كبار السنّ من الفيروس.

هل ينتقل فيروس كورونا عن طريق الهواء؟

لماذا يصاب كبار السنّ بالكورونا المستجدّ؟

على الرغم من أنّ فيروس كورونا المستجدّ يطال مختلف الفئات العمرية وحتّى الأطفال ولو بنسبة محدودة ومع عوارض خفيفة إجمالاً، إلّا أنّ المسنّين يعدّون اليوم من الأشخاص الأكثر عرضة لإلتقاط العدوى وإظهار أعراض حادة قد تتطلب الدخول إلى وحدة العناية الفائقة وتؤدّي في بعض الحالات إلى الوفاة.

أمّا الأسباب التي تعزز إحتمال إصابة المسنّين التي تتعدى أعمارهم الستّين عاماً، فيمكن تلخيصها بضعف المناعة لديهم والمعاناة من أمراض مزمنة مختلفة على غرار السكري، أمراض القلب والضغط إضافة إلى الأمراض السرطانيّة أو الرئوية. وتؤثّر هذه الأمراض  بشكل سلبيّ جداً على مناعة الجسم وقوّته وتمنعه من مواجهة الفيروس التاجي المستجدّ، ما يسبب ظهور أعراض شديدة كإلتهاب الرئتين، ضيق التنفس والحمى الشديدة التي قد تؤدي بدورها ومع المشاكل الصحية التي يعاني منها المسنّ أساساً إلى مضاعفات عديدة قد تؤدّي بسهولة إلى الوفاة.

ما النصائح الضرورية لحماية المسنين من الفيروس المستجدّ؟

أولاً،
في حال كنت تعيشين مع والديك المسنّين أو جدّيك في المنزل نفسك، حاولي قدر المستطاع الإبتعاد عنهم وتفادي تماماً الإختلاط بهم خصوصاً إذا كنت مجبرة على الخروج من المنزل للتبضّع أو العمل أحياناً. ويستحسن هنا أن تشغلي غرفة وحمام خاصّين بك في حال كان هذا الخيار متاحاً لك، ما يحدّ من إحتمال إنتقال العدوى لهم في حال إلتقطها دون أن تدركي.

ثانياً، من الضروري تخصيص غرفة للمسنّ في المنزل وحمّام إن أمكن مع الحرص على تعقيمهما يوميّاً، وتفادي قدر المستطاع إختلاطه مع الآخرين. كما يستحسن تقديم الطعام والمشروبات له بأطباق وأكواب من البلاستيك مع أهمية إستخدام القفازات، بغية الحدّ قدر الإمكان من إحتمال إنتقال العدوى له في حال وجدت.

ثالثاً، حاولي منع والديك المسنّين أو جدّيك من مغادرة البيت واقنعيهم بسهولة إبتياع حاجاتهم عبر خدمة التوصيل، شرط أن تراعي وتطبّق أسس التعقيم الضرورية للحدّ من إحتمال إنتقال الفيروس المستجدّ عبر اللمس.

رابعاً، إستخدمي ومختلف أفراد الأسرة الكمامات في حال اضطررت إلى الإقتراب قليلاً من المسنين في منزلك أو التحدث معهم، وزوّديهم في الوقت عينه بالكمامات أيضاً، الكفوف المطاطية وعبوات التعقيم التي يمكن أن يستخدموها بسهولة بغية توفير وقاية أكثر فعالية.

الكشف الذاتي عن فيروس كورونا... هل هو ممكن؟

خامساً، يستحسن تأجيل موعد المسنّ مع الطبيب المختصّ والمتابع لمشاكله الصحية وذلك بعد إستشارته هاتفياً، الحصول على الإشادات اللازمة والتأكد من إمكانيّة التأجيل. وتحدّ هذه الخطوة من إحتكاكه مع المرضى والأشخاص الذين سيصادفهم في العيادة وإحتمال إلتقاط العدوى أثناء تواجده خارج المنزل.