أي فصيلة دم تُعتبر الأكثر تأثراً بفيروس كورونا؟
صحتك
أي فصيلة دم تُعتبر الأكثر تأثراً بفيروس كورونا؟
تغطية التصبغات بالمكياج
اطلالة ومكياج
خطوات سهلة التطبيق لإخفاء التصبغات بالمكياج!
LIKES

ما هي الأحماض التي تناسب كلّ نوع بشرة؟

الإثنين، 08 مارس 2021
تعليق
أضيفي تعليق
ما هي الأحماض التي تناسب كلّ نوع بشرة؟

إن كانت بشرتك جافة، دهنية، مختلطة أو حسّاسة، لا تتردّدي للحظة في تطبيق احماض العناية بالبشرة لأنّها تُعتبر من أكثر العناصر الفعّالة ذات المصادر الطبيعية. ولكن عليكِ أن تتنبّهي الى الحمض الذي تختارينه لكي يتلائم مع نوع بشرتكِ، وسنكشف لكِ عن الاحماض وملائمتها للجلد في هذا الموضوع.

الاحماض المناسبة للبشرة الجافة

- حمض الهيالورونيك الذي يرطّب الجلد بعمق ويمنح بشرتكِ إشراقة ونضارة لا مثيل لهما! كما يساعد على إفراز الزيوت بشكل أفضل. وفي هذا السياق، يمكنكِ اعتماد سيروم The Organic Pharmacy HYALURONIC ACID SERUM الغنيّ بهذا الحمض.

- حمض الأوليك وهو يتواجد في زيت الزيتون وزيت اللوز. لذلك، يعتبر مرطّباً مثالياً للبشرة، خاصّة للتي تعاني من الجفاف الحادّ.

ما هي مقشرات احماض الفواكه؟

الاحماض المناسبة للبشرة الدهنية

- حمض الساليسيليك أو حمض الصفصاف مناسب جداً للبشرة التي تظهر عليها الحبوب والبثور، والتي تفرز الزيوت كثيراً. فحمض الساليسيليك ينظّف المسام ويقشّر البشرة، كما من مميّزاته أنه يحفّز إنتاج الكولاجين، الأمر الذي يكافح ظهور التجاعيد. وننصحكِ في هذا المجال بالاعتماد على مستحضر DERMOPURIFYER SKIN RENEWAL TREATMENT من علامة Eucerin العلاجيّ الغنيّ بهذا الحمض والذي يقوم بتجديد البشرة للتخلّص من كلّ الشوائب.

- حمض المندليك المشتقّة من مستخلص اللوز يساعد على الحدّ من إفرازات الزيوت من الغدد الدهنية، وهكذا يتجنّب تراكم الأوساخ في مسامات البشرة.

الاحماض المناسبة للبشرة المختلطة

- حمض الجليكوليك يناسب كلّ أنواع الجلد، لكن يعتبر من أبرز احماض العناية بالبشرة المختلطة، لأنه يعالج البثور في الوجه وذلك من دون أن يلحق الضرر بالمناطق الجافّة. كما يعالج حمض الجليكوليك التصبغات والبقع الداكنة عبر تقشير الخلايا الميتة منها.

- حمض الماليك مستخلص من الفواكهة كالتفاح. وهو يمنح البشرة القليل من الرطوبة ولا يؤدي إلى إنتاج الزيوت بشكل إضافي على المناطق الدهنية في الوجه.

الاحماض المناسبة للبشرة الحساسة 

- حمض اللاكتيك هو الأفضل للبشرة الحساسة، وهو مشتق من الحليب ما يجعله لطيفاً على الجلد، حيث لا تظهر عليه التهيّجات أو الإحمرار. كما أن حمض اللاكتيك يوحّد لون البشرة.

- حمض الأزيليك يحتاج لوقت أكثر لإختراق خلايا الجلد، الأمر الذي يجعله مناسباً للبشرة الحسّاسة لتفادي حدوث ردات فعل سريعة.

هكذا أصبحت تعرفين الحمض المناسب لنوع بشرتكِ، لكن نلفت نظركِ الى أهمية استشارة طبيب جلد قبل تطبيق أي حمض على بشرتكِ خصوصاً اذا كنتِ تستخدمينه لوحده وليس موجوداً ضمن تركيبة الكريمات اليومية.