4 أعراض لحمى القش… فكيف يمكن أن تعالجوها؟
صحتك
4 أعراض لحمى القش... فكيف يمكن أن تعالجوها؟
كيف تتخلّصين نهائياً من جفاف بشرة يديكِ؟
العناية بالبشرة
كيف تتخلّصين نهائياً من جفاف بشرة يديكِ؟
LIKES

هل تعانين من آلام الدورة الشهرية؟ حقائق مهمّة عنها تكشفها د. ريما سعد

الأربعاء، 07 أبريل 2021
تعليق
أضيفي تعليق
هل تعانين من آلام الدورة الشهرية؟ حقائق مهمّة عنها تكشفها د. ريما سعد

- بالتعاون مع د. ريما سعد

آلام الدورة الشهرية من الصعوبات التي يجب التعامل معها كلّ شهر، ويمكن أن تكون خفيفة لدى البعض فيما تعاني نساء أخريات من أوجاع شديدة تعطّل أحياناً حياتهنّ اليومية. فأي آلام تُعتبر طبيعية؟ ومتّى يحتاج الأمر لاستشارة طبيّة؟ وكيف يمكن التخفيف من آلام الدورة الشهرية؟ الاجوبة عن كلّ هذه التساؤلات نكشف عنها في هذا الموضوع من موقع أنوثة بالتعاون مع الاختصاصية في الأمراض النسائية والتوليد د. ريما سعد.

- ما السبب وراء حدوث الألم خلال الدورة الشهرية؟

خلال هذه الفترة من كلّ شهر، تحدث تقلّصات في الرحم بهدف ذرف بطانة الرحم، وهذا ما يسبّب الألم. كما أنّه خلال الفترة نفسها، يكون هناك افراز لمواد كيميائية شبه الهرمونات تسمى "البروستاجلاندين" (Prostaglandins) تحفّز الرحم وتحثّه على الانقباض للتخلّص من بطانة الرحم، ولكن ذلك يكون سبباً للشعور بالألم.

- أي ألم يُعتبر طبيعياً خلال فترة الدورة الشهرية؟ وما هو غير الطبيعي ويتطلّب استشارة طبيّة؟

من الطبيعي الشعور ببعض الآلام خلال الأيام الثلاث التي تسبق الدورة الشهرية، وفي أول 24 ساعة بعد حدوثها. ويتركّز الألم غالباً أسفل الظهر وفي الساقين. وهذه الآلام يجب أن تخفّ عند تناول المسكّنات.

أمّا ما يُعتبر غير طبيعيّ فهو تعطّل الحياة بشكل كامل بسبب الدورة الشهرية والألم الشديد جداً وعدم فعالية المسكّنات الاعتيادية في التخفيف منه. كما يجب التنبّه في حال كانت الأعراض تتفاقم من شهر الى آخر، واذا كانت مستجدّة أي فجائية في شهر معيّن دون أن نعاني منها من قبل.

هذه الحالات تتطلّب استشارة الطبيب الاختصاصيّ ليحدّد الفحوصات اللازمة والعلاج الملائم. فهناك عدّة أسباب يمكن أن تكون وراء عسر الطمث منها الالتهابات، التليّفات، ضيق عنق الرحم خلقياً، وصولاً الى انتباذ بطانة الرحم.

كيف تؤثر اضطرابات الهرمونات على الدورة الشهرية؟

- هل هناك عوامل معيّنة غير المشاكل الصحيّة يمكن أن تزيد من آلام الدورة الشهرية؟

هناك 5 عوامل يجب الاشارة اليها في هذا الاطار:

- العمر، ففي فترة البلوغ يكون الألم أقوى من السنوات اللاحقة.

- التاريخ الوراثي، حيث تتوارث النساء في العائلة الألم الشديد خلال الدورة.

- التدخين الذي يجعل المرأة أكثر عرضة لألم الطمث.

- السمنة التي تُعتبر أيضاً من العوامل المحفّزة للألم.

- التعرّض للتوتر والقلق النفسيّ.

- غير المسكّنات، هل هناك أي نصائح تسدينها للتخفيف من آلام الدورة الشهرية؟

خلال هذه الفترة الشهرية، من الضروري اتّباع نظام غذائي صحي بسبب الخسارة الكبيرة للدم والسوائل. وهذا النظام يجب أن يكون غنيّاً بالفيتامين ب، الكالسيوم والاميغا 3. كما أنّ المشروبات الساخنة المحضّرة منزلياً يمكن أن تساعد كاليانسون والنعنع... أمّا من ناحية النشاط البدنيّ، فالرياضة الخفيفة تساعد في الحدّ من الآلام. كما يمكن وضع كيس ماء ساخن على منطقة البطن، ما يساعد في انقضاء هذه الفترة بأقلّ ألم ممكن.

- ماذا عن أول دورة شهرية بعد الولادة، هل هناك أي طرق للتخفيف من ألمها الشديد؟

أول دورة شهرية بعد الولادة يمكن أن تكون فعلاً مؤلمة. وهنا يصحّ قول الجدّات "دورة الستين تكون صعبة" أي بعد ستين يوماً من الولادة. لذا خلال هذه الفترة من الضروري المواظبة على تناول الفيتامينات التي يصفها الطبيب وتناول الاطعمة الغنيّة بالحديد كالعدس واللحمة مع شرب الماء والعصائر. كما يمكن أخذ المسكّنات بحسب ارشادات الطبيب للتخفيف من الألم الناتج عن غزارة الطمث.

يمكن التواصل مباشرة مع د. ريما سعد وحجز استشارة الكترونية عبر doc.sohati.com