كيف يمكن أن تستمتعي بتناول البرجر وانقاص وزنكِ في الوقت نفسه؟
انقاص الوزن
كيف يمكن أن تستمتعي بتناول البرجر وانقاص وزنكِ في الوق...
للتعبير عن فرحتها بتلقي لقاح كورونا… مسنّة برازيلية تفقد حياتها خلال إحتفالها بجانب إبنتيها
صحتك
للتعبير عن فرحتها بتلقي لقاح كورونا... مسنّة برازيلية ...
LIKES

هل سمعتِ عن الرحم المقلوب من قبل؟

الجمعة، 19 فبراير 2021
تعليق
أضيفي تعليق
الرحم المقلوب

مشاكل عديدة يمكن ان تعاني منها المرأة خلال حياتها، وبعضها مرتبط بجهازها التناسلي، ومنها الرحم المقلوب. فما هي هذه المشكلة وكيف تظهر؟ وماذا عن أعراضها؟ وهل يمكن أن تؤثر على الخصوبة والحمل لدى المرأة؟ كل هذه الأسئلة، تجدين أجوبتها في الموضوع التالي من موقع أنوثة.

ما هو الرحم المقلوب؟

المقصود بالرحم المقلوب انحناء الرحم إلى الخلف باتجاه عنق الرحم عوض انحنائه الى الأمام. وعلى الرغم من أن غالبية النساء لا يعانين من أي أعراض مرتبطة بهذه الحالة، إلا أن البعض منهنّ قد يلاحظ الأعراض التالية:

- ألم في المهبل وأسفل الظهرخلال العلاقة الحميمة.
- ألم حاد خلال الدورة الشهرية.
- الضغط على المثانة ترافقه زيادة في التبوّل.
- الإصابة بالتهاب المسالك البولية من الحالات التي يمكن أن تكون أكثر شيوعاً في حال كان الرحم مقلوباً.
- انتفاخ بسيط في البطن.

كل ما تحتاجين أن تعرفيه عن نسب الشفاء والوفاة لمريضات سرطان عنق الرحم!

ما هي أسباب هذه الحالة؟

أسباب عديدة يمكن أن تؤدي إلى هذه الحالة، وهذه أبرزها:

- العيوب الخلقية، أي أنّ المرأة ولدت كذلك لكن يمكن ألا تعرف بحالتها الا في عمر متقدّم.
- الاضطرابات الجينية يمكن أن تلعب دوراً مهماً على هذا الصعيد، خصوصاً في سن مبكرة.
- التعرّض لحادثة معينة مع التقدّم في السن يمكن أن تكون أيضاً من بين الأسباب المؤدية إلى الرحم المقلوب.
- حمل سابق حصل فيه تمدّد للرحم، ما أدّى بالتالي الى انقلابه في الاتجاه المعاكس.

هل يؤثر الرحم المقلوب على الخصوبة والحمل لدى المرأة؟

لا تؤثر هذه الحالة على خصوبة المرأة أو على قدرتها على الحمل، إنما يمكن أن يقلّص فرص الحمل في حال ترافق مع بعض المشاكل النسائية الأخرى، على غرار انتباذ بطانة الرحم.

هل من علاج للرحم المقلوب؟

في حال لم يكن هناك أعراض مترافقة مع هذه الحالة، يفضّل الأطباء غالباً عدم اجراء أي تدخّل خصوصاً اذا لم يشكّل الرحم المقلوب عائقاً أمام الحمل. أمّا في حال كان هناك أعراض والمرأة منزعجة من الموضوع، فهناك غالباً طريقتين للتعامل مع المشكلة:

1- جهاز طبيّ صغير يتمّ ادخاله لتعديل موضع الرحم.

2- اجراء جراحة لاعادة الرحم الى موقعه الصحيح.

والطبيب النسائي هو طبعاً الوحيد القادر على تشخيص الحالة ووصف العلاج المناسب.