نصائح مهمة للتعامل مع ملاحظات الزوج الكثيرة تقدمها لك أنوثة في الموضوع التالي
حياة زوجية
زوجك كثير الملاحظات؟ لا تهملي هذه النصائح!
نصائح مهمة للتعامل مع زوجك عندما لا يرغب بالعمل تعرضها لك أنوثة في التالي
حياة زوجية
زوجك لا يرغب أبداً بالعمل؟ إتّبعي هذه الخطوات!
LIKES

كيف تتعاملين مع زوجكِ اذا كان لا يمدحك؟

الخميس، 12 مارس 2020
تعليق
أضيفي تعليق
زوجي ما يمدحني – أنوثة

تلاحظين أن زوجك شبه بارد، لا يعبر عن مشاعره، ولا يمدحك أو يظهر تقديره لأعمالك وتضحياتك تجاهه وتجاه عائلتك؟ بدأ الأمر يزعجك ويؤثر على مشاعرك تجاه شريك حياتك؟ رافقينا في هذا الموضوع، وتعرفي إلى طرق التعامل مع هذه المشكلة بشكل سليم من خلال هذا الموضوع من موقع أنوثة.

حب الخصام عند زوجك... كيف تتعاملين معه؟

ما هي الأسباب التي تمنع الزوج من مدح زوجته؟

- في أغلب الأحوال يكون الرجل صاحب شخصية كتومة باردة لا تسمح له بالتعبير عن مشاعره وتقديره لزوجته، مع العلم أنه يحترمها ويمتن لما تفعله وتضحيه ضمنياً.

- وقد يخاف الزوج على رجولته، فيمتنع عن التغزل بزوجته ومدحها اعتقاداً منه أن هذا الأمر ينتقص من مكانته.

- الخوف من غرور وتكبر الزوجة قد يدفع الرجل إلى عدم مدحها.

- أحياناً يقصد الزوج اخفاء عبارات التقدير والمديح عن زوجته، وذلك طمعاً بالحصول على المزيد منها، ودفعها إلى القيام بالمستحيل لإرضائه.

- غالباً لا يتقن كل الرجال فن المديح والتعبير عن التقدير، فنسبة قليلة منهم تملك الجرأة على الإفصاح عن هذا النوع من المشاعر.

كيف يجب أن تتعاملي مع الموضوع؟

أولاً، عليك اكتشاف السبب الكامن وراء قلة مدح زوجك لك.

ثانياً، بعد اكتشاف الدافع، عليك مفاتحته بالموضوع، واعلامه بأن الأمر بات يزعجك وانك لست مرتاحة أبداً وتحتاجين إلى حل جذري للمشكلة.

ثالثاً، إن لاحظت أن الوضع لم يتحسن، لا تقومي بردات فعل عنيفة تخلق خلافات ومشاكل، بل استعيني مرة جديدة بالحوار، ووضّحي لزوجك أن قلة تقديره ومديحه لك تؤثر على مشاعرك تجاهه. وفسّري له أنك بحاجة إلى سماع هذا النوم من الكلام منه، فهو سينعكس ايجاباً على نفسيتك وعلى علاقتكما الزوجية في النفس الوقت.

لكي تقربي زوجك أكثر منك... هذا ما يجب أن تفعليه!

رابعاً، اسأليه ان كان يقبل أن تتوقفي عن مدحه والتعبير عن تقديرك له، واطلبي منه أن يضع نفسه مكانك.

خامساً، كوني جديّة بخصوص هذا الموضوع، لا تستسلمي أبداً، ولا تتخلي أبداً عن الحوار، وإنتبهي، فإن تقنيتا النكد واللوم لن يفيدا في حل المشكلة بل سيزيدا من الأزمة.