4 ماسكات طبيعية لتوريد الشفايف
اطلالة ومكياج
4 ماسكات طبيعية لتوريد الشفايف
المكياج الدائم… أضرار خطيرة لا بد من التنبّه إليها!
اطلالة ومكياج
المكياج الدائم... أضرار خطيرة لا بد من التنبّه إليها!
LIKES

حمية الفواكه تغريكم بخسارة سريعة للوزن... واختصاصية التغذية ماريال منصور تكشف مضارها!

الأربعاء، 31 مارس 2021
تعليق
أضيفي تعليق
حمية الفواكه تغريكم بخسارة سريعة للوزن… واختصاصية التغذية  ماريال منصور تكشف مضارها!

- بالتعاون مع اختصاصية التغذية ماريال منصور 

خسارة الوزن بشكل سريع يمكن أن تكون أمراً مغرياً بالنسبة لكثيرين، خصوصاً اذا كان لديهم مناسبة معيّنة أو يرغبون في التخلّص من الوزن الزائد خلال فترة قصيرة من الوقت. وفي هذا الاطار، تُعتبر حمية الفواكه من أكثر أنواع الرجيم شيوعاً لتحقيق هذا الهدف. لكن ماذا عن مضارها السلبية؟ في هذا الموضوع من موقع أنوثة، نكشف كلّ التفاصيل المرتبطة بهذه الحمية، بالتعاون مع اختصاصية التغذية ماريال منصور.

- هل حمية الفواكه من الحميات القاسية؟ وكم تنزل في الأسبوع؟

نعم، تُعتبر حمية الفواكه من أكثر الحميات قساوة لأنّها نباتية بامتياز وتقوم على تناول الفواكه بالاضافة الى الخضار. والكثير من الأشخاص يشعرون بالحماسة لاعتمادها لأنّها تنزل ما بين 4 الى 6 كيلوغرام في الأسبوع. ويتمّ اتباع هذا النوع من الرجيم لمدّة 7 أيام متواصلة.

- كيف يكون النظام الغذائي ما بعد السبعة أيام الخاصة بحمية الفواكه؟

بعد انقضاء الأيام السبعة، يجب على الشخص اتباع نظام غذائي صحيّ متوازن، مع تجنّب المقالي والحلويات والسكاكر. وبحسب قواعد هذا الرجيم، يمكن العودة اليه بعد مرور 4 أيام من تناول الأطعمة المتنوّعة.

- ما هي أنواع الفواكه المسموحة خلال هذا الرجيم؟

هناك معيار واحد لتحديد الفواكه المسموحة وتلك التي يفضّل تجنّبها وهو نسبة السكر فيها. فالفواكه تنقسم ما بين منخفضة السكريات، متوسطة او عالية السكريات. لذا المفضّل التوجه نحو الانواع المنخفضة او المتوسطة السكريات مثل التفاح، الكيوي، المانجو، البرتقال، الفراولة والكرز. فيما يفضّل الابتعاد عن الموز والتمر مثلاً اللذين يرفعان سريعاً مستوى السكر في الدمّ.

- كيف يكون تقسيم الوجبات في هذا الرجيم؟

هذا الرجيم يتبدّل برنامجه من يوم الى آخر خلال الاسبوع، وهو كالتالي:

- اليوم الأول: يمكن للشخص تناول ما يريده من الفواكه، مع ترك فترة ساعتين ما بين كلّ وجبة وأخرى.

- اليوم الثاني: يتناول الخضار الصحية فقط مثل الخس، الجزر... ويمكن أن تكون نيئة أو مسلوقة.

- اليوم الثالث: يتمّ الخلط بين الفواكه والخضار، مثلاً في الصباح يتناول الشخص طبقاً من الفواكه وعلى الغداء طبقاً من الخضار ثم مساء يجمع ما بينهما.

- اليوم الرابع: اضافة الى الفواكه الاعتيادية، يمكن للشخص ادخال كوب من الحليب بلا دسم مع 3 موزات.

- اليوم الخامس: يتناول الشخص على الغداء كوب من الأرز المسلوق مع بعض حبات الطماطم المسلوقة او النيئة، والوجبات الباقية تكون عبارة عن فواكه.

- اليوم السادس: يتناول الشخص الخضار فقط مع اضافة الرز المسلوق الى الغداء.

- اليوم السابع: أيضاً يكون هناك كوباً من الأرز المسلوق مع الخضار على الغداء مع كوب من عصير الفواكه، وباقي الوجبات تكون فواكه.

ومن قواعد هذا الرجيم تجنّب المشروبات الغنية بالكافيين والتركيز على الماء. وليس هناك كميات معيّنة للفواكه التي يمكن استهلاكها. مثلاً على الفطور يمكن تناول تفاحتين او ثلاث حسب رغبة الشخص.

- هل من فوائد ايجابية لحمية الفواكه غير خسارة الوزن السريعة؟

هناك 4 فوائد أساسية لهذه الحمية الغذائية:

- الشعور بالشبع بشكل جيّد بسبب كمية الألياف الموجودة بالفواكه

- الحصول على الفيتامينات لمحاربة الامراض وتعزيز المناعة منها فيتامين أ، سي وه.

- الحصول على المعادن الموجودة في الفواكه مثل الحديد، البوتاسيوم والمغنيزيوم.

- الاستفادة من مضادات الاكسدة الموجودة بالفواكه والتي تُعتبر ضرورية لبناء المناعة.

ما هي التأثيرات الضارة لمثل هذا الرجيم؟

هذا الرجيم خالٍ من البروتينات، وبالتالي فانّ له انعكاسات سلبية جداً من ناحية الكتلة العضلية وخسارة الدهون المفيدة في الجسم. كما أنّه يفتقد الاحماض الامينية، الاوميغا 3، الزينك والفيتامين د وهي تُعتبر كلّها عناصر أساسية للصحّة.

كما انّ هذا الرجيم يرفع نسبة الفركتوز (أي السكر) في الدمّ، وذلك يمكن أن يُشعر الشخص بالتعب والدوار. ومن تأثيراته طويلة الأمد، تأثر هرمون الانسولين وتحوّل ذلك الى مشاكل في غدد الجسم وافرازاتها.

لذا لا يجب الاستهانة أبداً بالمشاكل المترتّبة عن اتباع هذا الرجيم بشكل متكرّر.

هل يمكن لاختصاصية التغذية أن توافق على مثل هذه الحمية؟

كلا، غالباً ما ترفض اختصاصيات التغذية اتباع مثل هذه الحميات لأنّ الهدف الاساسي الذي يتمّ السعي اليه هو زيادة الكتلة العضلية، فيما يمكن لمثل هذا الرجيم أن يتيح بكلّ الجهود في هذا المجال.

فخسارة 4 الى 6 كيلوغرامات في الاسبوع ينعكس سلباً وبشكل مباشر على العضلات، لذا لا يجب الفرح كثيراً بكمية الوزن الزائد الذي يتمّ فقدانه.

كما أنّ اختصاصيات التغذية يعملن على تقديم الحمية الغذائية الأفضل لكلّ شخص بحسب تركيبة جسمه، نمط حياته، الأمراض التي يعاني منها... لذا لا يمكن اعتماد نظام شموليّ مثل حمية الفواكه.

اذاً، نصيحتنا لكم في النهاية ألا تغريكم كثيراً الحميات السريعة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات صحيّة سلبية. بل تواصلوا مع اختصاصية التغذية ماريال منصور عبر www.sohatidoc.com للحصول على استشارة شخصية الكترونية، فتجدون الحمية المناسبة لكم لخسارة الوزن بشكل صحيّ.