5 طرق لتخفيف الم الجماع بعد الولادة… جرّبيها!
حياة زوجية
5 طرق لتخفيف الم الجماع بعد الولادة... جرّبيها!
ماذا تلبس العروس بعد فستان الزفاف؟ 4 أفكار مميّزة
حياة زوجية
ماذا تلبس العروس بعد فستان الزفاف؟ 4 أفكار مميّزة

خمسيني اغتصب مسنّة عمرها 90 سنة ومُصابة بالزهايمر في مصر!

الجمعة، 11 يونيو 2021
خمسيني اغتصب مسنّة عمرها 90 سنة ومُصابة بالزهايمر في مصر!

ضجّت مصر بواقعة خمسيني اغتصب مسنّة تبلغ من العمر 90 عاماً داخل قرية ريفية تُدعى الونايسة بمركز إطسا، في محافظة الفيوم. وفيما كانت تتواجد الامرأة العجوز وحدها في البيت، استغلّ المتّهم وطرق الباب، فما لبثت أن فتحت العجوز له، حتى هجم عليها واعتدى عليها جنسياً.

سكّان القرية يتدخلون!

بحسب المعلومات، فإن الرجل على علم بإصابة العجوز بمرض الزهايمر، وهذا ما شجّعه على ارتكاب فعلته، كونها لن تتذكّر وجهه أو تستطع الإخبار عنه. إلا أن سكّان القرية علموا بأن رجل خمسيني اغتصب مسنّة من السكّان المحيطين بها، فسارعوا الى اللحاق به وانهالوا عليه بالضرب. وتلقى مدير أمن الفيوم اللواء رمزي المزين إخطار من العميد أسامة أبو طالب مأمور مركز اطسا، يفيد بأن رجل اقتحم منزل عجوز، واعتدى عليها بالضرب رغم كبر سنّها ومرضها، متسبباً لها بأذى وإصابات جسدية، ثم اغتصبها. 

مدرس اغتصب طفلة لا تتعدّى الـ8 سنوات في مصر… الفتاة تأزمت نفسياً ووالدتها تنهار

كما كشفت الأجهزة الأمنية في الفيوم عن هوية خمسيني اغتصب مسنّة ويُدعى "م ص. ع"، إلا أن المتّهم استطاع الفرار من أيدي أهالي القرية، لحظة وصول قوة من مباحث قسم المركز برئاسة الرائد أحمد الشريف لمكان الواقعة. وعليه فُتح تحقيق بالحادثة وجاري البحث عن المُغتصب الخمسيني. 

وقد تم تحويل المرأة المسنّة بناء على قرار النيابة العامة، تحويل السيدة الى مركز الطب الشرعي. وقد تأزّمت الحالة النفسية للضحية التسعينية، بعدما أُصيبت بحالة من الهلع والانهيار النفسي، إضافة الى الأذى الجسدي الذي تعرّضت له.

جرائم اغتصاب في الفيوم

ليست هذه واقعة الاغتصاب الأولى التي تقع في محافظة الفيوم، ولكن قد تكون أغربها وأكثرها إثارة للعجب. إلا أنه ومنذ شهر تقريباً، استيقظت المحافظة على إحدى أشنع الجرائم التي قد تشهدها الإنسانية، حيث أقدم نجار على اغتصاب طفلة تبلغ من العمر 11 عاماً وتُدعى جنى محمود عبدالله القط فيما كانت تلهو أمام منزلها.

وبعدما انتهى من فعلته الشنيعة، قتلها بآلات حادة وأخفاها في كيس، واستقلّ دراجته النارية متوجهاً الى قرية تبعد قليلاً عن مكان الواقعة، ثم رماها في مصرف وطمرها بالطين كي لا يعلم أحد بالجثة ويدفن أثار جريمته مع أشلاء الضحية. إلا أن الأجهزة الأمنية علمت بالجريمة وألقت القبض على الجاني.