زوجة عماد متعب تثير الجدل بأحدث ظهور لها بفستان كاشف في إحدى حفلات الزفاف
يوميات المشاهير
زوجة عماد متعب تثير الجدل بأحدث ظهور لها بفستان كاشف ف...
في ذكرى وفاة عمر الشريف… الحكاية الكاملة لقصّة حبّه مع فاتن حمامة
سيرة المشاهير
في ذكرى وفاة عمر الشريف... الحكاية الكاملة لقصّة حبّه ...

ركبة عهد: فيلم اسرائيلي يثير جدلاً واسعاً في مهرجان كان لما يكشفه عن خفايا!

الأحد، 11 يوليو 2021
ركبة عهد: فيلم اسرائيلي يثير جدلاً واسعاً في مهرجان كان لما يكشفه عن خفايا!

بعد أن اشتُهر بأقوى ثلاثة أفلام سينمائية خلال العقد الماضي، أصدر المخرج الإسرائيلي نداف لابيد المثير للجدل فيلمه الرابع "ركبة عهد" والذي عُرض يوم الثلاثاء 7 يوليو على شاشات المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي، وهو إنتاج إسرائيلي فرنسي مشترك.

قضية الناشطة عهد التميمي

يرمز عنوان الفيلم الى قضية الناشطة الفلسطينية عهد التميمي والاضطهاد الذي يتعرض له الفلسطينيين إن كان جسدياً أو عقلياً ونفسياً، كما يحاكي العنصرية ضدّ الشع الفلسطيني وتكميم أفواه المعارضين.

عهد التميمي التي شكّلت مصدر إلهام فيلم ركبة عهد، هي الناشطة الفلسطينية التي ضجّ بها الرأي العام ووسائل الإعلام عام 2017 بعد إقدامها على صفع جنديين إسرائيليين أمام كاميرات وسائل الإعلام، أثناء مسيرة مناهضة للاستيطان في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، مسقط رأس عهد. وقتها تم اعتقال عهد وأمها وسُجنا لمدة 8 أشهر، وبعدما أُفرج عنهما تحوّلا الى ايقونات مقاومة.

النص كُتب في أسبوعين ونصف فقط!

تحدّت مخرج فيلم ركبة عهد لمجلة "فارايتي" الأمريكية، ووصف الفيلم على أنه: "حركة موسيقية واحدة أو ضربة واحدة من فرشاة على لوحة تشكيلية". فنص الفيلم كاملا كتب في أسبوعين ونصف فقط، وهذا دليل على حجم مشاعر الغضب التي كانت تختلج المخرج ضد من اختطفوا حلمه وحلم المواطنين الإسرائيليين الآخرين وصادروه لمصلحة أطماعهم التوسعية، وهو انتقاد واضح لسياسة الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، التي برأيه لطالما تحدّثت بالمثاليات وأطلقت الوعود لشعبها، فيما أفعالها عكست التناقض بين أقوال السياسيين وأفعالهم تجاه الإسرائيليين.

المخرج الإسرائيلي يقف مع الفلسطيني ضدّ حكومته!

الفيلم أعطى للمجتمع الإسرائيلي وجهاً للعنف والكراهية تجاه الآخر، فيبدأ بجملة قالها نائب في الكنيست الإسرائيلي عن حادثة صفع عهد للجنود الإسرائيليين وحكم القضاء بسجنها ثمانية أشهر: "ثمانية أشهر فقط! كان عليهم أن يطلقوا الرصاص على ركبتها لتصبح عاجزة طيلة حياتها!"

ويأخذ المخرج طرفاً منحازاً للفلسطينيين المضطهدين، وبشكل خاص الى جانب عهد التميمي التي بنى على أساسها حبكة الفيلم، وهدقه أن يُحاكي تطلّعات الأفراد الإسرائيلي الذين يريدون تكميم أفواه معارضيهم وفرض رؤيتهم هم لإسرائيل ومستقبلها وليس بناء على أهداف الحكومات السياسية.

أحداث الفيلم

تجري أحداث الفيلم في منطقة وادي عربة الصحراوية على الحدود الأردنية وتحديداً في قرية سابير التي يعيش فيها حوالي خمسة آلاف شخص فقط وهي شبه منعزلة عن العالم.

ويعرض الفيلم في البداية مشاهد متلفزة عن واقعة القبض على عهد ومحاكمتها قبل أن ينتقل إلى مشهد يتحدث فيه البطل مع عهد في غرفة استجواب ويرفع سروالها عن ركبتها ويحمل مطرقة حديدية يهوي بها على ركبة عهد، منذراً ببدء أحداث الفيلم.