جدل بين هبة الأباصيري ورانيا يوسف… والسبب طرحة
يوميات المشاهير
جدل بين هبة الأباصيري ورانيا يوسف... والسبب طرحة
كلّ ما تريدون معرفته عن “Love & Light”… أضخم حفل ميلاديّ أوركستراليّ لدعم مركز سرطان الأطفال في لبنان
يوميات المشاهير
كلّ ما تريدون معرفته عن "Love & Light"... أضخم حفل ميل...

سامية الجزائري بعد غياب 23 عاماً... تظهر مع سلاف فواخرجي وشكران مرتجى!

الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
سامية الجزائري بعد غياب 23 عاماً… تظهر مع سلاف فواخرجي وشكران مرتجى!

بفرح وشوق شديدين، يحتفي النجوم السوريون بعودة النجمة السورية القديرة سامية الجزائري الى ساحة التمثيل بعد غياب طويل ونجاح ضخم حققته في مسلسلات "يوميات جميل وهناء"، "عيلة خمس نجوم"، "كان يا ما كان"، "ليالي الصالحية" وعشرات المسلسلات الأخرى.

سامية الجزائري تعود في "الكندوش"

بعد مرور 23 عاماً، يجتمع ثلاثي "عيلة 7 نجوم" من جديد. فقد نشرت الممثلة السورية سلاف فواخرجي على صفحاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعض اللقطات التي تجمعها بسامية الجزائري، والممثلة السورية شكران مرتجى والممثل أيمن رضا، من كواليس تصوير مسلسل "الكندوش".

وشكّلت الصور مفاجأة صادمة للجمهور، حيث بدت علامات التقدم في السن بشكل كبير جداً على وجه سامية، خاصة أنها غابت فترة طويلة عن الأنظار.

وغرّدت سُلاف برسالة للجزائري قالت فيها: "حبيبة الكل الست سامية الجزائري، نورتي التصوير وبتخلقي فرح وضحك وين ماكنتِ ، وروحك الجميلة بعدها متل ماهي وأحلى كمان ...".

سلاف فواخرجي: لفصل الدين عن الدولة!

ردّة فعل المنتقدين تُثير غضب شكران مرتجى

بعض التعليقات على صورة سامي كانت صادمة، فالنجمة السورية التي دخلت كل بيت وواكبت جيل الألفين بكامله بروحها الفكاهية وأدوارها الكوميدية، والتي عشقها هذا الجيل بشخصية "أم محمود"، لم تسلم من بعض المغرّدين الذين راحوا يتنمّرون على شكلها، رغم أن سامية لم تلجأ لأي عملية تجميل لتبدو أصغر سنّاً وظهرت كما هي على طبيعتها في شيخوختها.

انتقادات جارحة تعرّضت لها سامية، دفعت بالممثلة السورية شكران مرتجى الى الردّ بشكل عنيف على المتنمرين، قائلة: "بعض الأفواه تحتاج إلى كاتم صوت وبعض العقول تحتاج لإيقاف وإعادة تشغيل، للمتنمرين أتوجه: قبل أن تكتب أنظر لوجه أمك وأنت تتنمر على سيدة تجاريها في العمر وأنظر إلى قباحة قلبك، وأنظر ماذا صنعت أنت في حياتك وأنظر فقط لخطوط وجهها لتقرأ التاريخ هذا إذا كنت تجيد القراءة ياجاهل".