الغثيان الليلي خلال الحمل - أنوثة
امومة
هذا ما يجب أن تعرفيه عن الغثيان الليلي خلال حملك!
فوائد الخوخ للحامل - أنوثة
امومة
لماذا يعتبر الخوخ مفيداً للحامل؟
LIKES

إكتشفي فرص حدوث الحمل لديكِ تبعاً لعمرك!

الأربعاء، 30 مايو 2018
تعليق
أضيفي تعليق
فرص حدوث الحمل حسب العمر - أنوثة

تختلف فرص حدوث الحمل بين النساء تبعاً لأسباب عديدة أغلبها صحيّة، ويعتبر العمر من أبرز هذه الأسباب التي تلعب دوراً أساسياً في هذا السياق. وفي موضوعنا اليوم سنتوقّف عند فرص حدوث الحمل حسب العمر ونشرحها لك فتابعينا وإستفيدي من هذه المعلومات.

هل يمكن للحمل خارج الرحم أن يستمرّ؟

1- النساء تحت سنّ 25: تعلو فرص الحمل بشكل ملحوظ خلال هذه الفترة العمريّة حيث تصل نسبة حدوث الحمل في حال لم تسجّل مشاكل طبيّة نسائية معيّنة إلى ما يقارب 95%. وفي حال كان عمر الرجل كذلك أقلّ من 25 ولا يعاني من مشاكل على مستوى كمية ونوعية السائل المنوى إزدادت إحتمالات الحمل أكثر.

2- ما بين 25 و29 عاماً: يسهل في هذه المرحلة حدوث الحمل ولكن بوتيرة أقلّ نسبياً من الفئة العمرية التي تقلّ عن 25 عاماً. يمكن للمرأة هنا محاولة الإنجاب طبيعياً لمدة سنة كاملة إلّا أنّه وفي حالة الفشل في الحمل يستحسن إستشارة طبيب نسائي مختصّ لإعطائها العلاج المثالي الذي يمكن أن يساعدها على الحمل.

3- ما بين 30 و34 عاماً: لا تزال فرص الحمل جيّة في هذه الفترة إلّا أنّ إحتمال الإجهاض يزداد بشكل ملحوظ بعد سنّ الثلاثين. وتعتبر إستشارة الطبيب النسائي هنا ضرورية خصوصاً إذا لم يتمّ الحمل بعد عام من المحاولة، كما يجب إستشارته فوراً عند الحمل لإعطاء العلاج المناسب لتفادي الإجهاض قدر الإمكان.

4- ما بين 35 و39 عاماً: تبدأ فرص الحمل السريع تنخفض إبتداءً من سنّ 35 حيث تبدأ نوعية البويضة وعددها بالتراجع، إلّا أنّ الحمل متاح وليس مستحيل أبداً في هذه المرحلة. وتعتبر إستشارة الطبيب النسائي ضرورية في هذا العمر عند التخطيط للحمل إذ يمكن أن يساهم طبياً ومن خلال علاجات معيّنة في تحفيز فرص الحمل.

كم ساعة من النوم تحتاجين حسب عمرك؟

5- ما بين 40 و45 عاماً: تقلّ فرص الحمل بشكل ملحوظ خلال هذه المرحلة العمرية إذ تفقد البويضات جودتها، ما يحتّم تلقائياً إستشارة الطبيب النسائي المختصّ. غالباً ما يتمّ اللجوء في هذه المرحلة إلى تقنيات طبية متطورة تساعد على الحمل على غرار زرع طفل الأنبوب وغيرها من التقنيات التي قد تعتمد فقط على الأدوية. كما يستدعي الحمل في هذا العمر مراقبة دقيقة من الطبيب النسائي بغية الحفاظ عليه وتفادي الإجهاض.