سامية الجزائري بعد غياب 23 عاماً… تظهر مع سلاف فواخرجي وشكران مرتجى!
يوميات المشاهير
سامية الجزائري بعد غياب 23 عاماً... تظهر مع سلاف فواخر...
<p dir="RTL">مسلسل "عوالم خفية" للمنتج رامي إمام يضم نخبة كبيرة من النجوم، وعلى رأسهم الممثل المصري المشهور عادل امام، وقد أنفقت أموال طائلة على الديكورات وعلى أجور الممثلين. وتدور أحداثه حول كاتب صحفي شهير ينشر وثائق فاضحة بحق المسؤولين، ما يعرضه للملاحقة ويدخله في أزمات كثيرة.</p>
سينما ومسلسلات
ما حقيقة غياب عادل إمام عن موسم رمضان 2021؟
LIKES

كلّ ما تريدون معرفته عن "Love & Light"... أضخم حفل ميلاديّ أوركستراليّ لدعم مركز سرطان الأطفال في لبنان

الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
تعليق
أضيفي تعليق
كلّ ما تريدون معرفته عن “Love & Light”… أضخم حفل ميلاديّ أوركستراليّ لدعم مركز سرطان الأطفال في لبنان

4 أغسطس 2020... يوم لن يُمحى أبداً من ذاكرة اللبنانيين لو مهما كثرت الأحداث من بعده. فالانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت طال الأحياء السكنية في محيطه، موقعاً مئات الضحايا بين قتلى وجرحى، بالاضافة الى الدمار الماديّ الضخم. ومن بين المراكز التي تأثرت بشكل كبير بهذا الانفجار، مركز سرطان الأطفال (CCCL) حيث تتمّ معالجة الأطفال المرضى دون تكلفة مادية على الأهل. بل يعتمد هذا المركز بشكل كامل على التبرّعات لتوفير العلاج.

من هنا، ٳنبثقت فكرة الحفل الميلاديّ الأوركستراليّ الضخم "Love & Light" بقيادة المايسترو هاروت فازليان. فريع هذا الحدث سيخصّص بشكل كامل لمركز سرطان الأطفال في لبنان. وفي الوقت نفسه، يمكن لكلّ من يشارك بشراء بطاقة، أن يشاهد عملاً فنيّاً لا مثيل له من ناحية الفكرة والتنفيذ.

الحفل سيُقام من دون جمهور في كازينو لبنان، تماشياً مع اجراءات الوقاية من فيروس كورونا. وسيتمّ بثّ العرض الأول مباشرة عبر موقع MTV يوم 23 ديسمبر عند الساعة التاسعة مساء بتوقيت بيروت. كما سيبثّ الحفل المدفوع عبر الانترنت لمدّة 3 أيام اضافية (24، 25 و26 ديسمبر)، وسيكون هناك رابط خاص للمشاهدة لكلّ من قام بشراء التذكرة، يبقى شغّالاً لمدّة 24 ساعاة لتغطية كافة المناطق الزمنية في بلاد الانتشار.

ولكي تعرفوا أكثر عن هذا الحفل الاوركستراليّ، تابعونا في هذا الموضوع من موقع أنوثة، حيث نكشف لكم عن تفاصيل مهمّة من خلال المقابلات التي أجريناها مع أبرز المنظّمين والداعمين له.

دعم السفارة النمساوية للحدث

يحظى حفل Love & Light بدعم السفارة النمساوية في لبنان، والسبب وراء ذلك كما يشرح السفير د. رينيه آمري أنّه من جهة أولى موجّه بشكل مباشر لدعم مرضى السرطان وتحديداً الأطفال منهم، حيث يذهب الريع كاملاً لمركز سرطان الأطفال في لبنان. ومن جهة ثانية، فانّ الموسيقى والفنّ الراقي يمكن أن يلعبان دوران أساسياً في معالجة اضطرابات ما بعد الصدمة التي عاشها اللبنانية جرّاء انفجار 4 أغسطس، في وقت لم يتجاوزوا بعد صدمات الحرب الأهلية.

فالفنّ كما يشير سفير النمسا في لبنان، يمكن أن يشكّل الخطوة الأولى نحو الشفاء، لكن طبعاً يحتاج المجتمع اللبنانيّ الى القيام بخطوات مكمّلة لكي تُسمع مطالبات الناجين من الانفجار ويتمّ تحديد الأسباب والمسؤوليات، بالاضافة الى الاصلاحات التي يجب اتخاذها بشكل ضروريّ في لبنان. وأكثر ما يفرح د. رينيه آمري، أنّ المرضى أنفسهم ستتسنّى لهم الفرصة للاستمتاع بهذا العمل المسرحيّ الضخم الذي يُقام عبر الانترنت.

مركز سرطان الأطفال في لبنان يعاني من العجز

يأتي هذا الحدث، الذي تدعمه سفارة النمسا في لبنان، في أصعب الفترات التي يمرّ بها مركز سرطان الأطفال في لبنان. فكما يشير القائمون عليه، ٳنّ المركز يعاني منذ عامي 2018 و2019 من عجز يصل الى 2.5 مليون دولار أميركيّ. وقد أتى انفجار 4 أغسطس ليلحق ضرراً مادياً كبيراً به، ما يزيد من الحاجة للتبرّعات التي يحاول المركز جمعها بمختلف الطرق، منها صندوق انقاذ المركز الذي أطلقه في نهاية العام 2019. لذا فانّ مبادرة الحفل الميلاديّ "Love & Light" ستكون مرتكزاً لدعم المركز في أحلك الأوقات، لكي يستمرّ في توفير العلاج المجانيّ لأكبر قدر ممكن من الأطفال.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Ounousa | أنوثة (@ounousa)

تحدّيات تنظيم مثل هذا الحدث الضخم

للمايسترو هاروت فازليان الحصّة الأكبر في هذا الحدث، وقد كان تركيزه الأساسيّ على اعادة زرع الأمل في نفوس اللبنانيين من جهة وفي مركز سرطان الأطفال من جهة أخرى ليستكمل مسيرته. وقد عمل جاهداً مع فريق عمله في شركة MHF (Maestro Harout Fazelian) لتحويل العمل الفنيّ من فكرة الى حقيقة. بل اكثر من ذلك، تحويل الفكرة الى مسرحية ضخمة ذات مفهوم مبتكر، حيث تتعدّى أسلوب الأغاني المتسلسلة الى قصّة متكاملة وسيناريو يمسك بيد المشاهد لينقله من اجواء الحزن والكآبة في ظلّ عدم رغبة الكثيرين في الاحتفال بالأعياد، الى اضفاء ولو لمسة من الأمل والسعادة الى حياته.

واللافت في السيناريو أنّه ينقل قصّة امرأة (شخصية تؤديها النجمة تقلا شمعون) عانت من السرطان في طفولتها ولكن انتصرت عليه. وتكون بذلك تبثّ رسالة أمل، في وقت يتجه فيه كثيرون نحو الاستسلام للواقع المرير.

لكن طبعاً تنظيم هذا الحفل لم يخلُ من التحدّيات، فنادرة كانت المبادرات الميلادية هذه السنة في ظلّ انتشار فيروس كورونا والأوضاع الاقتصادية المتردّية. فكيف تمّ تمويل مثل هذا العمل الضخم الذي يجمع أكثر من 250 فنّاناً؟ بحسب شركة MHF، فقد تركّزت الجهود على جمع التمويل للحفل من أكثر من جهة، سواء أشخاص أو شركات. وقد تمّ ذلك كلّه خلال أسبوعين فقط، بما أنّ المبادرة لاقت صدى ايجابيّ سواء من ناحية قيمتها الفنيّة العالية أو تخصيص ريع الحفل لمركز سرطان الأطفال في لبنان.

كازينو لبنان يستضيف الحفل الميلاديّ الضخم

مع استضافة كازينو لبنان لهذا الحدث الضخم، تتوجّه الانظار نحو هذا المرفق السياحيّ الذي يعاني أيضاً من تأثيرات الأزمة الاقتصادية وجائحة كورونا. وهنا يلفت القائمون على الكازينو الى أنّه رغم كلّ الصعوبات، وتدنّي الأرباح منذ السنة الماضية، ما زالت هذه المؤسسة تنشط ليس فقط من ناحية توفير تجربة آمنة للزبائن، بل أيضاً في دعم المبادرات الخيّرة والنشاطات الفنيّة الراقية.

وقد تمّ تخصيص صالة السفراء المؤهلة حديثاً لاقامة الحفل الذي يأتي في وقت يحتاج فيه الجميع، كما يقول القائمون على الكازينو، الى الأمل والتأمل بالعيد وتأكيد الارادة بالنهوض والاستمرارية.

حدث يحظى بانتشار رقميّ مميز!

حفل "Love & Light" يتميّز بانتشاره الرقميّ على عكس الحفلات الميلادية التقليدية المحصورة بالأشخاص الذين يحضرونها مباشرة في المكان الذي تُقام فيه، وبتنظيمه في فترة قصيرة من الزمن. فالتحدي كان بأن يتمكّن جميع المنظّمين والمساهمين من تصميم، تنفيذ وتسويق مثل هذا الحدث بأقلّ من عشرة أيام. أمّا الشركة التي تعمل على تحقيق هذا الانتشار فهي Kamsyn PR التي تساهم ببث الحفل وتحفيزه على القنوات الرقمية. واللافت اعتمادها الكبير على مواقع التواصل الاجتماعيّ والمواقع الالكترونية لتعريف اللبنانيين داخل وخارج لبنان بالمبادرة.

وهنا يلفت اميل عيسى، مؤسس شركة Kamsyn PR، الى أنّ هذه الجهود الرقميّة التي تُبذل تهدف الى أن يكون الجمهور فاعلاً وجزءاً من المبادرة بدل أن يكون متلقيّاً لها فقط، وذلك من خلال التفاعل وتشارك الدعوات. والحفل نفسه ذات طابع رقميّ، حيث سيبثّ عبر موقع MTV ما يجعله عابراً للمكان والزمان. ويصف اميل عيسى الحملة حتّى اليوم حماسية، وتنظيم مثل هذا الحفل يبثّ مشاعر السعادة والأمل، بالاضافة الى دوره الكبير في التشجيع على تأمين التبرّعات لمركز سرطان الأطفال في لبنان.

فكونوا أنتم أيضاً شركاء في هذا الحدث، واشتروا بطاقاتكم الآن لكي تتسنّى لكم مشاهدة أحد أروع العروض الفنيّة ودعم الأطفال المصابين بالسرطان في الوقت نفسه.