نسّقي السروال ذات الأرجل الواسعة بأجمل طريقة هذا الموسم!
موضة كل يوم
نسّقي السروال ذات الأرجل الواسعة بأجمل طريقة هذا الموس...
ازياء لونشان ربيع وصيف 2019 - أنوثة
عروض الازياء
لونشان لربيع وصيف 2019... أزياء أنثوية لكن مع لمسات جر...
LIKES

Mukhi Sisters... رابط الأخوات الذي لا ينقطع أبداً!

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018
تعليق
أضيفي تعليق
مقابلة مع الأخوات موخي - أنوثة

أعدّت هذه المقابلة بالتعاون مع:


أجرت هذه المقابلة ماريسا كوتيلاس

مايا، مينا وزينات موكهي... مؤسسات علامة المجوهرات المعروفة والتي انطلقت من بيروت "Mukhi Sisters"، يعرفن تماماً أنّ العمل مع أفراد العائلة يمكن أن يكون تحدّياً حقيقياً، لكنّه في الوقت نفسه مجزياً. أخوات ثلاثة يأتين من عائلة أصيلة في عالم المجوهرات، لذا كان اطلاقهن لعلامتهن الخاصة بمثابة مصير محتّم. ففي عشرينيات القرن الماضي، جدّهم ترك الهند وأطلق مجموعة متاجر راقية لتصميم المجوهرات وأعمال شرقية أخرى كالغزل والنسيج في بيروت، بالاضافة الى مصر، سوريا، ليبيا، الدوحة ودبي.

في العام 1979، والد الأخوات، شاندرو موكهي تزوّج من رائدة الأعمال اللبنانية عفّت كريدية التي افتتحت متجرها الخاص للمجوهرات في العام 1982. وقد نمت بناتهن الثلاثة في هذه الأجواء وطوّرن معرفة كبيرة بالتصاميم، الاحجار والتراث. وقد رأين في والدتهن نموذجاً للمرأة الرائدة، وأوحت لهن ليطلقن علامتهن الخاصة في العام 2009 والتي ارتأين تسميتها ب"Mukhi Sisters" بدل أي اسم آخر للتأكيد على أنّ كونهن أخوات من عائلة موكهي أمر لن يتغيّر أبداً.


تقاسم الأدوار بين الأخوات

تقول المصمّمة مايا موكهي في هذا السياق "أنا تدرّبت على تصميم المجوهرات، لكن يجب أن أقول أنّني تعلّمتُ الأهم من أهلي. فبالاضافة الى المعرفة الكبيرة التي اكتسبتها حول التقنيات والمواد، حصلتُ أنا وأخواتي على تدريب مباشر لكلّ النواحي من ورشة العمل الى الادارة وصولاً الى التسويق... كلّ ما يرتبط بأعمال المجوهرات".

وتعترف مايا أنّه عند اطلاق العلامة، كان لديها الحصّة الأكبر من العمل. وتتذكّر أنّه في يومٍ بعد الانتهاء من اجتماع، قالت "كان ذلك ممتازاً". لكن زينات أجابت "ربما بالنسبة لكِ، لكن أنا كنتُ أجلس هنا فقط. ربما يجب أن نسمّي هذه الشركة مايا وأخواتها (ضاحكة)".

لم تكن مايا تريد أن تشعر أختيها بأنّ لا دور لهما، فقد تمّ تأسيس العلامة كأخوات، والثلاثة يجب ان يكنّ سعيدات بها. وعندها تولّت كلّ أخت قسماً معيّناً، وتوضحّت الادوار بشكل أفضل. وتقول "انّه تحدّي حقيقي العمل مع العائلة والحفاظ على العلاقات القوية، ولكنّنا نجحنا في ذلك".

مايا وزينات تصمّمان سوياً قطع المجوهرات، وزينات (التي تعيش في لندن) هي أيضاً مسؤولة عن العمليات الداخلية في الشركة وكلّ ما يرتبط بالمحاسبة. أمّا مينا فهي مسؤولة المبيعات والعلاقات العامة.

مجوهرات مستوحاة من تجارب حقيقية

لدى الأخوات موكهي حالياً 10 مجموعات مجوهرات، والمجموعات الاخيرة أطلقت ضمن فعاليات "Wild Things London". وفي بيروت، متجر الأخوات مقسّم الى جزئين كما تشرح مايا: في القسم الأول يبعن تصاميمهن الخاصة للمجوهرات، وفي القسم الثاني يعرضن تصاميم متنوّعة لمصمّمين آخرين. كما يمكن ايجاد مجموعة مميّزة من الكتب، العطور، الاكسسوارات، وذلك كتحية للمتجر المتنوّع الذي افتتحه جدّهم والذي كان يبيع اضافة الى المجوهرات، النسيج، الكريستال والحقائب من الشرق الأقصى.

وكلّ مجموعة مصمّمة من قبل الأخوات مستوحاة من لحظات خاصة عشنها في حياتهن، وتجارب حقيقية تركت أثرها فيهن. ومن الأمثلة على ذلك، كما تقول مايا "انّ مجموعة Reverie On the Vine صمّمتها في العام الذي قرّرت خلاله البقاء في لبنان بدل السفر، وقد زرتُ العديد من القرى حيث جرّبتُ الأطعمة هناك واستكشفت الطبيعة. كان صيفاً استثنائياً قضيناه في التكلّم عن الأحلام والوقوع في الحبّ... لحظات كثيرة مميّزة عشناها عند المغيب، وهذا ما أوحى لي بقلادة ذات شكل شمس".

Reverie On the Vine هي حقاً مجموعة سحرية كما تصفها مايا، فهي تتضمّن مجموعة من القطع المستوحاة من الطبيعة مثل أقراط الأذن بشكل الأوراق مع حجر التسافوريت الأخضر.

ومجموعة Harem لا تقلّ رمزية عنها، فكما تشرح مايا "خواتم Harem تأتي بثلاث، خمس أو سبع طبقات. فحين كنتُ صغيرة، أهداني والدي خاتم Harem مع الماس باللون البرتقالي وقد وقعتُ في حبّه سريعاً. وزينات ومينا يحبّان مثلي وضع الخواتم فوق بعضها، لذا صمّمنا خاتم Harem بتسع طبقات. ويمكن ارتداء كلّ خاتم لوحده، لكن جمال التصميم في أن تتكدّس الخواتم فوق بعضها".

والرقم تسعة كما تقول مايا يرمز الى الأنوثة، كما أنّ مثل هذا الخاتم ذات الطبقات المتعدّدة يجذب النظر في كلّ مكان، وخصوصاً أنّه يمكن الاختيار بين مجموعة واسعة من المواد كالألماس، الروبي والزمرد.

أحدث مجموعات الأخوات موكهي

المجموعة الأخيرة للأخوات موكهي أطلقن عليها تسمية "No Guts No Glory" (لا جرأة، لا مجد) وستعرض على موقعهن الالكتروني. وتشرح مايا عنها قائلة "هذه المجموعة مميّزة جداً بالنسبة لنا، لانّنا خلقنا شخصية خارقة اسمها غلوري، وهي امرأة تقرّر أن تقرّر مصيرها بنفسها. وهذا ما تحتاجه كلّ مرأة لتؤمن بنفسها وقدراتها". وتتضمّن المجموعة أقراط أذن، عقود وخواتم يتمّ بيعها بشكل مستقل، ويمكن الجمع ما بينها.

وتضيف مايا "القطع كلّها مستوحاة من دروع المحاربين، ولكن بلمسة أنثوية جذّابة. فهدفنا تعزيز القوّة التي تأتي من داخل المرأة. وتركّز المجموعة على عنصر واحد في التصميم وهو الأفعى التي ترمز الى النهضة والأبدية".

وتمكين المرأة هو هدف أساسي تسعى اليه الأخوات موكهي. ففي احدى الحملات التي قمن بها، تظهر امرأة تظهر خاتماً لمّاعاً على اصبعها مع عبارة "أنا أشتري هداياي الخاصة في عيد الحبّ". وهذه كانت الحملة الاعلانية الأولى لهن، وحقّقت نجاحاً واسعاً الى حدّ أنّه في السنة التالية كانت الحملة عبارة عن صورة رجل يرتدي خاتماً وكُتب على الصورة "أنا أيضاً".

لتعرفي أكثر عن مجوهرات الأخوات موكهي، زوري موقعهن الالكتروني: www.mukhisisters.com

* حقوق الصور محفوظة لعلامة "Mukhi Sisters"