اسباب شعور المراهق بالقلق - أنوثة
امومة
ساندي ابنك المراهق... فهذه الأسباب تشعره بالقلق!
رمضان للحامل بالشهر الثامن - أنوثة
امومة
كيف يؤثر الصيام على الحامل في الشهر الثامن؟
0 LIKES

طفلك عنيد ولا يسمع الكلام؟ تصرفي معه بهذا الأسلوب!

الخميس، 09 مايو 2019
0 تعليق
أضيفي تعليق
كيف تتصرفين مع الطفل العنيد الذي لا يسمع الكلام؟ وما هي الطريقة الأنسب للحد من هذه المشكلة؟ وهل من حل جذري لعناده الذي يؤثر على حياة العائلة ككل؟ إليك الإجابات عن هذه الأسئلة من خلال هذا الموضوع من موقع أنوثة.

خدع بسيطة يمكنك معها إقناع طفلك بتناول الطعام!

ما هي الأسباب التي تجعل من طفلك صاحب شخصية عنيدة؟

- ككل الأشخاص يتميز طفلك بطباعه الحادة والعنيدة التي تعد عنصراً أساسياً في تكوين شخصيته.

- من الممكن أن يتصرف بعناد على مثال الأم والأب، أي يكتسب هذا التصرف من تصرفات أهله.

- يمكن أن يكون عناده ردة فعل على شيء يزعجه في المنزل، في المدرسة، أو مع أصدقائه.

- قد يكون العناد موروثاً من جينات الأم أو الأب.

ما هي الطرق الأنسب لحل أو التعامل مع مشكلة العناد؟

- لا ترضخي مهما حصل لعناد الطفل وهذه القاعدة الأولى والذهبية لتربية ابنك على الأصول.

- لا تظهري أبداً انفعالاتك أمامه سلبية كانت أم إيجابية.

- يمنع منعاً باتاً أن تصرخي في وجه صغيرك فهذا الأمر سيزيد من عناده.

- لا تساومي أبداً، ولا تنفذي مبتغاه، فذلك سيجعله أقوى منك في ما بعد وحينها سيلجأ إلى هذه الطريقة في كل مرة يريدك أن تنفذي فيها ما يتمنى.

- عند اشتداد عناده ووصوله إلى حد الصراخ والبكاء، لا تظهري له اهتمامك لكن ابقي جانبه لعله قرر أن يؤذي نفسه.

- عند عدم سماع كلامك أبداً، فكري بطريقة لتؤنبيه فيها بأسلوب تربوي، وإحرصي على ألا تؤذيه معنوياً أو جسدياً، فإطلبي منه أن يقرأ قصة أو أن يحل عملية حسابية أو أن يبحث عن أحد أنواع الحيوانات ويخبرك عنها كنوع من القصاص المفيد.

- لا تسمحي لباقي أفراد العائلة أن يتدخلوا فينفذوا ما يطلب فهذا الأمر سيقلل من هيبتك أمام صغيرك.

- عندما يصر على فعل أمر يؤذيه، تحاوري معه دون ملل وقومي بإلهائه بلعبة، قصة أو ابتكار شيء مسلٍ.

- لا تنسي أن دلالك الزائد قد يكون السبب في عناده، لذا انتبهي من هذا الأمر.

ركزي على هذه النصائح واحمي ابنك من مخاطر الانترنت!

هل هناك حل جذري للعناد؟

لا يوجد حل نهائي وعلاج مستدام، خاصة إذا كان الطفل قد ولد بطباع عنيدة متوارثة، ولكن اتبعي الطرق المذكورة أعلاه للحد من هذه المشكلة بالطريقة الأسلم لك، للطفل وللأجواء العائلية بالكامل.