بطريقة فظيعة ومؤذية… أب يقيد طفله بعد دهنه بالعسل  لتلسعه الحشرات!
امومة
بطريقة فظيعة ومؤذية... أب يقيد طفله بعد دهنه بالعسل ل...
أم تقتل طفلها بريموت تلفزيون… فما كان مصيرها؟
امومة
أم تقتل طفلها بريموت تلفزيون... فما كان مصيرها؟

بقصّة مروعة ولا تصدّق... أم تجهض جنينها وتستخدم جثّته لنقل المخدرات!

الأحد، 06 يونيو 2021
بقصّة مروعة ولا تصدّق… أم تجهض جنينها وتستخدم جثّته لنقل المخدرات!

هل سمعت يوماً بقصة ام تتاجر بالمخدرات عبر استخدام طفلها؟ هذا ما حصل في سوريا، ففي حادثة مروّعة ولا تمتّ للأمومة بصلة، اعترفت سيدة سورية مدمنة على المخدرات والمتاجرة بها أنّها أقدمت على إجهاض جنينها مع الاحتفاظ بجثّته داخل ثلاجة منزلها، لكي تستخدمها في نقل مواد مخدّرة كالكوكايين والهيروين وترويجها وبيعها، وذلك عبر دسها داخل الجثة وبين الثياب التي تغطيها.

هذه الحادثة فعلاً لا تصدّق! فالسيدة اعترفت بالتفصيل عن تفاصيل جريمتها، وقالت بأنّها أجهضت الجنين عبر تعاطي حبوب الإجهاض، وهي في الشهر الثامن من الحمل، أما بعد إسقاطه، نقلته من المستشفى لمنزلها ووضعته في ثلاجة البيت، لتشرع في توظيف جثته، للمتاجرة بالمواد المخدرة بين العاصمة دمشق وريفها.

مذيعة مصرية في السجن والتهمة... قتل زوج شقيقتها!

تخفي المخدرات داخل ثياب الطفل الميت

اعترفت المرأة أنها كانت تخفي المواد المخدرة داخل ثياب الجنين الميت، خلال تنقلاتها بغرض المتاجرة بالمخدرات، كونه من المستحيل أن يخطر ببال أحد، أن تقدم أم على استخدام جثة طفلها في نقل المخدرات.

وأكدت أنها كانت تعيد الجثة بعد كل عملية لثلاجة البيت، إلى أن قبضت عليها أجهزة مكافحة المخدرات الأمنية، خلال إحدى عمليات المداهمة .

كما كشفت الأم أنها تتعاطى المخدرات منذ 5 سنوات، وذلك بتشجيع من زوجها المدمن عليها والمتاجر بها، ومع تحولها لمتعاطية مدمنة وكي تتمكن من تأمين المخدرات لنفسها، أصبحت تتاجر بها، عبر استخدام جثة جنينها المجهض للتغطية على ترويجها للمخدرات.

الرأي العام مصدوم من قصة ام تتاجر بالمخدرات

هذه الجريمة التي فعلاً من المستحيل تصديقها،شكّلت صدمة لدى الرأي العام على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا وخارجها. وفي هذا الاطار، اعتبر خبراء في علم الاجتماع، أن "هذه الجريمة المفزعة رغم لا معقوليتها، إلا أنها تعبر عن عمق الأزمة، التي يعيشها السوريون بعد عشر سنوات، من حرب طاحنة دمرت البلاد والمجتمع السوريين، مادياً ونفسياً".